نصائح حقن الفيلر: أنواعها فوائدها وأضرارها

نصائح حقن الفيلر: أنواعها فوائدها وأضرارها

حقن الفيلر من الإجراءات التجميلية الحديثة والتي لاقت انتشاراً واسعاً بين النساء والرجال. مع تقدم السن ونقص مادة الكولاجين بالجسم، والمشاكل والضغوطات النفسية والحياتية وبعض العوامل الطبيعية، والحميات الغذائية المستمرة بالإضافة إلى الممارسات اليومية الخاطئة كالتدخين وشرب الكحول وغيرها من المؤثرات، تظهر على الجسم ككل وعلى البشرة والوجه بشكلٍ خاص، فتظهر التجاعيد وعلامات على الوجه غير مرغوب فيها. الدكتور مازن مفرج، الأخصائي في الطب التجميلي ومكافحة الشيخوخة، يطلع “نافذة العرب” على تقنية حقن الفيلر، أنواعها ومميزاتها أو مضاعفاتها.

يوضح الدكتور مفرج أن حقن الفيلر أو التعبئة هي عبارة عن إجراء تجميلي غير جراحي، حيث يتم حقن مواد مرنة شبه سائله تحقن داخل الجلد من أجل إعادة ملأ وتعبئة أماكن معينة لإعادة الحجم لها وإزالة خطوط التجاعيد وعلامات تقدم السن بهدف إعادة الشباب والحيوية للوجه. كما تعمل مادة الفيلر على تحفيز الجلد على إنتاج كميات جديدة من الكولاجين والهدف منها هو ملئ الخدود الغائرة والتجاعيد العميقة والسطحية ونفخ الشفتين أو الوجنتين وبالتالي يحدث تحسين لمنظر البشرة وكل هذا يحصل بوقت قصير وبطريقة آمنة وسليمة لا تستغرق سوى دقائق ولا تتطلب عمراً معيناً. ويمكن لمن يقوم بهذا الإجراء رؤية النتائج وملاحظة الفرق فوراً بعد الإنتهاء من عملية حقن الفيلر.

يستخدم في تقنية الفيلر أنواع تختلف عن بعضها في طبيعة المادة المستخدمة وفي عمرها الافتراضي منها الطبيعي كالخلايا الدهنية (يمكن أخذها من جسم الشخص الذي يقوم بالعملية) أو الكولاجين ومنها الصناعية كحمض الهيالورنيك أو البولمير الصناعي.

وهناك نوعين من حقن الفيلر: النوع الأول هو نوع مؤقت أو وقتي يستمر من ستة أشهر إلى سنة (و هو ما ينصح به حيث يعد أكثر أماناً). النوع الثاني شبه دائم و يستمر من سنة إلى غاية سنتين.

والأماكن التي يمكن أن تستخدم حقن الفيلر في تعبئتها ومعالجتها هي: منطقة الخدود والأنف والشفاه، وخطوط الحزن وعلامات تقدم السن، الصدر والمؤخرة بالإضافة لمناطق آثار العمليات والندوب. يستغرق إجراء الحقن للفيلر ما بين الربع ساعة ونصف الساعة فهو إجراء سريع وسهل وغير مؤلم على الإطلاق وذلك لان الطبيب المختص يقوم بتخدير المنطقة المراد الحقن بها مما يجعل عملية الحقن غير مؤلمة ولا يشعر بها المريض ويتم التخدير عن طريق كريم مخدر او عن طريق إبر مخدرة. ولابُدَّ لمن يريد القيام بهذا الإجراء أن لا يكون مصاباً بأي نوع من الاتهابات سواء كانت فيروسية أو التهابات بكتيرية في الجلد وفي منطقة الحقن بالتحديد، فإذا كان كذلك فيجب معالجتها أولاً قبل القيام بعملية حقن الفيلر. وكما لا بُدَّ من ترك استخدام مميعات ومسيلات الدَّم كالأسبرين مثلاً قبل إجراء العملية بفترة، ويجب إخبار الطبيب بالأدوية التي تستعملونها وبتاريخكم المرضي وإذا ما كنتم تعانون من الحساسية لشيء ما.

ينصح الدكتور مفرج كل مريض أنه يجب عليه معرفة نوع حقن التعبئة المستخدمة في الحقن، كما يجب على المريض الإلتزام بإرشادات الطبيب ولا سيما في الأيام القليلة بعد الحقن من أجل الحصول على أفضل النتائج.

رابط مختصر
2017-02-16T23:39:32+00:00
2017-03-27T04:54:49+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة نافذة العرب وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فجر ياسين