تعلمنا دروس العلوم الكثير من الأشياء ابتداءً من – لماذا الكلاب تشبه الذئاب إلى طبيعة الواقع، لكنها دائمًا تتجنب الإجابة عن بعض الأسئلة العميقة مثل: ماهي بحق السماء هذه الفتحة الصغيرة الموجودة أسفل جفوننا؟

حسنًا، أولًا هذه الفتحة اللحمية بحجم رأس الإبرة هي حالة طبيعية جدًا موجودة بصورة أكبر وأوضح عند البعض من غيرهم.

في كل الاحوال عند اقترابك من المرآة فإنك تستطيع رؤية فتحة صغيرة ليمونية الشكل على بعد مليمترين من الحافة الداخلية لكل جفن سفلي.

تسمى هذه الفتحة علميًا بالثقب الدمعي.

خلافًا لما نعرفه من مختلف المواقع، هذا الثقب لايفرز الدموع، بل هو جزء من النظام التصريفي، وأنه أيضًا السبب لجعلك تشهق بعد بكائك.

كما تم ذكره، فإن الثقب لايفرز الدموع حيث أن إفراز الدموع يعود للقنوات الدمعية نفسها بل وظيفته هو ضخّ تلك الدموع فهو أقرب لما يسمى بفتحة القنوات الرابطة بين العين والكيس الدمعي.

من تلك الأكياس يتم ضخّ الدموع وخلال القنوات الدمعية إلى العين ومن ثم من خلال تلك الثقوب إلى المجرى الأنفي، هذا هو سبب سيلان الأنف بعد ذرفك للدموع أو إحساسك بطعم الدموع في نهاية الحلق بعد بكائك.

هنالك إجراءٌ طبي يتضمن وضع صمامات اسطوانية الشكل في تلك الثقوب لمنع جفاف العين، فهي تمنع الضخ المستمر للدموع فبالتالي تحافظ على رطوبة العين لعين أكثر صحة وأقل تعرضًا للإنتانات.

يحدث في بعض الأحيان خللًا يجعل نظام تصريف الدموع يعمل بصورة معاكسة لعمله الأصلي حيث يخرج الغبار والدموع والهواء وحتى في بعض الأحيان دمًا من تلك الثقوب، وهناك حالات يمكن عصر الحليب من تلك الثقوب.

هنالك شاب تركي يدعى أكير يلمز قد حصل على ثاني أكبر رقم قياسي في ضخ الحليب من تلك الثقوب لمسافة 279.5 سم، لكن جديًا لاتقم بمحاولة ذلك في المنزل فقد تحدث انتانات خطرة لعينك.


  • ترجمة: شيرين نزار
  • تدقيق: أسمى شعبان
  • تحرير: ندى ياغي
  • المصدر