أخبار عاجلة
التحالف يُقر بـ"احتمال" فرار 300 مقاتل داعشي من الرقة -
محكمة لاهاي تصدر حكمها على "جزار البلقان" -
سكايب يختفي من متاجر التطبيقات -
محفوض: لا استقلال فعلي الا بدولة حاكمة غير محكومة -
الأغذية المسببة للحساسية خلال الحمل تقوي مناعة الرضيع -
هل يكون روبرت دي نيرو مفاجأة مهرجان القاهرة؟ -
قلق إيراني… وتنصل من مسؤولية الضغط على “حزب الله” -

نوع ثالث من السكري ربما لم تعرف عنه بعد

لينكات لإختصار الروابط

يعرف الكثير من الناس النوعين الأول والثاني من مرض السكري، إلا أنه اكتُشف نوع جديد من السكري وهو النوع الثالث.

يحدث النوع الأول من مرض السكري عندما يدمر الجهاز المناعي خلايا البنكرياس المكونة للإنسولين، ويبدأ هذا النوع عادة في الطفولة أو في بداية البلوغ ويحتاج المريض في الكثير من الأحيان إلى العلاج بالإنسولين، بينما يحدث النوع الثاني من السكري عندما لا يستطيع البنكرياس توفير حاجة الجسم من الإنسولين، وعادة ما يصاحب هذا النوع مرض السمنة وعادة ما يبدأ في منتصف العمر أو في السن الكبيرعلى الرغم من تناقص العمر الذي يحدث فيه حاليًا.

و يحدث النوع الثالث من السكري بسبب ضرر في خلايا البنكرياس نتيجة لوجود التهاب أو ورم في البنكرياس أو عند الخضوع لجراحة فيه، ولا يؤثر فقط هذا الضرر الواقع على البنكرياس على قدرة العضو على تكوين الإنسولين فحسب، بل على تكوين البروتينات اللازمة لهضم الطعام (الإنزيمات الهاضمة) والهرمونات الأخرى أيضًا.

إلا أن آخر الدراسات أثبتت أن معظم الحالات المصابة بالنوع الثالث من السكري تُشخص خطئًا بالنوع الثاني، ولم يُشخص سوى 3% من الحالات في هذه الدراسة -من أكثر من مليوني شخص- بصورة صحيحة كمصابين بالنوع الثالث من السكري.

و أثبتت دراسات أخرى في المراكز المختصة أن المصابين بالنوع الثالث من السكري يحتاجون إلى الإنسولين، وعلى عكس باقي أنواع السكري فإن هؤلاء المصابين يحتاجون أيضًا إلى تناول إنزيمات هاضمة مع الطعام في صورة حبوب مع الوجبات.

ويكون الأطباء والمختصون أكثر قلقا حاليًا من كون النوع الثالث من السكري أكثر شيوعًا من السابق ولوجود حالات أكثر تُشخص بصورة خاطئة، ولهذا السبب أُجريت أول دراسة على عدد كبير من السكان لمحاولة معرفة مدى شيوع النوع الثالث من السكري.

وبحثت الدراسة أيضًا في مدى تحكم المصابين بنسبة السكر في دمهم، ومن أجل ذلك فحصت الدراسة السجلات الصحية لأكثر من مليوني شخص في إنجلترا.

وقد نظرت الدراسة في حالات السكري التي حدثت بعد حدوث ضرر للبنكرياس كالالتهاب أو الورم السرطاني أو الجراحة وتكون هذه الحالات ،وبنسبة كبيرة، مصابة بالنوع الثالث. ومازالت نسبة الأشخاص المصابين بأمراض البنكرياس والذين سيصابون بالنوع الثالث من السكري غير واضحة، لكنها لا تحدث في كل الحالات كما أنها قد تتأخر كثيرًا قبل الحدوث.

وقد فآجت الدراسة الجميع باكتشاف أن النوع الثالث من السكري أكثر شيوعًا من النوع الثاني حيث أظهرت الدراسة أن 1% من الحالات المصابة بالسكري هي من النوع الأول، بينما 1.6% من الحالات هي من النوع الثالث.

ويعتبر المصابون بالنوع الثالث معرضون لعدم التحكم في مستوى السكر بالدم أكثر من المصابين بالنوع الثاني بمقدار الضعف، كما أنهم يحتاجون الإنسولين أكثر من خمسة إلى عشرة أضعاف بناء على نوع مرض البنكرياس.

وقد تتأخر الإصابة بالنوع الثالث من السكري بعد حدوث الإصابة للبنكرياس وقد تمتد الفترة لعقد كامل، وهذه المدة الطويلة قد تكون السبب وراء عدم القدرة على الربط بين الأمرين وعدم تشخيص الحالة بأنها من النوع الثالث.

إن تحديد النوع الصحيح من السكري أمر هام لأنه يترتب عليه اختيار العلاج المناسب، وتعد العديد من الأدوية المستخدمة في النوع الثاني من السكري غير فعالة في النوع الثالث لذا فإن التشخيص الخاطئ سيهدر الوقت والمال في محاولات علاج غير ناجحة.

لذا تؤكد هذه الدراسات على أهمية التشخيص الصحيح لهذا النوع الشائع من السكري.

ترجمة: عبد الله عرفة
تدقيق: منة الله عيد
تحرير: رؤى درخباني

المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل يقي فيتامين د من مرض السكري؟
التالى عملية جراحية في القلب، متى تكون أكثر أمنًا؟ في الصباح أم المساء؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة