المخابرات الإيرانية تغتال ضباطًا روسيين في حلب

المخابرات الإيرانية تغتال ضباطًا روسيين في حلب

كشفت مصادر أمنية من داخل مناطق سيطرة النظام السوري في حلب لشبكة الدرر الشامية عن قيام المخابرات الإيرانية بالتعاون مع ضباط سوريين موالين لها باغتيال عدد من الضباط الروس.

المصادر أكدت أن أربعة ضباط روسيين بينهم ضابطة قُتلوا على أيدي المخابرات الإيرانية في حفلة رأس السنة الحالية في فندق الديديمان “المريديان سابقًا”، وفي التفاصيل ذكرت المصادر أن المخابرات جندت مجموعة من العاملين في الفندق من أجل تمرير مواد سامة حُقنت داخل عبوات المشروبات الكحولية “الخمر”، وتم تقديمها للضباط وفي إثرها قُتل الضباط الأربعة.

وفي حادثة أخرى كشفت المصادر ذاتها أنه قبل قرابة الأسبوع قُتل أيضا ضابط روسي يعمل كخبير فني للطائرات في ظروف غامضة، إلا أن أصابع الاتهام توجهت إلى عملاء المخابرات الإيرانية.

اتساع هوة الخلاف الإيراني الروسي في حلب بدأ يظهر بشكل جلي اتساع هوة الخلاف الإيراني الروسي وخاصة داخل المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والتي تتم إدارتها من قِبل القوتين الرئيسيتين الداعمتين للنظام، فقد شهدت مدينة حلب وبعد أقل من شهر من خروج فصائل الثورة منها مقتل ثلاثة جنود روسيين من كتيبة الشرطة العسكرية الروسية على يد ميليشيات تقاتل إلى جانب قوات الأسد، وتتلقى دعمها من إيران في شهر كانون الثاني/يناير 2017.

فقد أكدت مصادر متطابقة أن ثلاثة جنود روسيين قُتلوا بالقرب من دوار الحلوانية شرقي حلب على يد ميليشيا لواء محمد الباقر التي يقودها “خالد مرعي” الذي يتلقى دعمه من إيران ويمتد نفوذه في أغلب الأحياء الشرقية منها كرمد حومد وطريق الباب والشعار والصالحين والفردوس ومساكن هنانو.

يشار إلى أنه كل آونة وأخرى تشهد مدينة حلب اشتباكات بين القوات الروسية وميليشيات النظام نتيجة خلافات داخلية تتعلق بمناطق النفوذ وعمليات السرقة والسطو، وكان آخرها اشتباكات دارت قبل قرابة الأسبوع بين عناصر روسيين وآخرين تابعين للدفاع الوطني بحي الكلاسة.

Advertisements
رابط مختصر
2017-03-18T20:47:54+00:00
2017-03-18T23:23:07+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة نافذة العرب وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فجر ياسين