أخبار عاجلة
متى يبدأ الطفل في أكل اللحوم؟ -
اتفاق أميركي روسي أردني لـ"خفض تصعيد مؤقت" بسوريا -
ماموث روسية "تسافر" لأول مرة إلى جنوب الكرة الأرضية -
مهاجم عراقي يتقمص شخصية ميسي -
"حطموا الجدار": مشاهد فلسطينية على المسرح -
واشنطن تدعو للتحقيق في الجرائم ضد الروهينغا -
العقاب البدني للطفل يجعله عدوانياً -
بالصورة: ظهور شبيهة نجوى كرم للمرة الأولى -
بالصورة: برنامج زيارة الحريري للإليزيه -

الحشد وحزب الله عند البوكمال.. ونظام الأسد يتحدث عن نصر

الحشد وحزب الله عند البوكمال.. ونظام الأسد يتحدث عن نصر
الحشد وحزب الله عند البوكمال.. ونظام الأسد يتحدث عن نصر

بعد أن أعلنت وسائل إعلام موالية للنظام السوري مساء الأربعاء سيطرة القوات السورية والميليشيات المتحالفة معها على آخر معقل لتنظيم في ودخولها إلى منطقة البوكمال الحدودية مع ، نفى مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في اتصال مع قناة الحدث مساء الأربعاء، صحة تلك الأنباء الواردة عن سيطرة الحشد الشعبي العراقي وحزب الله وقوات النظام على مدينة البوكمال التي تعد المعقل الأكبر لداعش في سوريا.

وأكد المرصد أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في محيط وأطراف مدينة البوكمال بقوس متصل من غرب المدينة إلى شرقها مروراً بالجهة الجنوبية من المدينة، وتترافق الاشتباكات مع قصف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، ومناطق في مدينة البوكمال، وتستميت قوات النظام للسيطرة على المدينة، في خطوة استباقية لمنع من الوصول إليها بعد أن وصلت الأخيرة على مسافة نحو 35 كلم بشمال غرب المدينة.

كما أكد مدير المرصد أن هو من أعلن انطلاق المعركة وأن الميليشيات المتحالفة مع النظام باتت عند أطراف المدينة ولم تدخلها، وإنما باتت البوكمال مطوقة.

صورة تداولها إعلام النظام لما قال إنه تلاقي بين القوات الموالية للنظام والحشد عند أطراف البوكمال


النظام وحلفاؤه يتحدثون عن نصر وسيطرة

في المقابل، قال قائد في تحالف الميليشيات العسكري الداعم للنظام السوري الأربعاء إن قوات النظام وحلفاءها بقيادة حزب الله استعادوا آخر مدينة كبيرة من تنظيم داعش في سوريا. وقال القائد العسكري إن البوكمال تحررت.

وأضاف أن قوات الحشد الشعبي العراقية شاركت أيضا في انتزاع السيطرة على مدينة البوكمال الواقعة في سوريا قرب الحدود العراقية على نهر الفرات.

كما أشار إلى أن مقاتلي حزب الله "كانوا هم الأساس في معركة البوكمال" مضيفا أن المئات من قوات النخبة لحزب الله المدعوم من شاركوا في المعركة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في وقت سابق الأربعاء أن قوات الحشد الشعبي العراقي دخلت إلى الأراضي السورية وانضوت تحت القوات المتحالفة مع من جنسيات غير سورية وباتت تطوق مدينة البوكمال المعقل الأخير للتنظيم في الأراضي السورية من الجهة الجنوبية والجهة الشرقية.

كما أفاد المرصد في وقت سابق أن القسم الشرقي من محافظة دير الزور يشهد استمرار القتال العنيف بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب، وعناصر داعش من جانب آخر، ضمن العمليات العسكرية المتواصلة لقوات النظام، والهادفة إلى السيطرة على مدينة البوكمال.

وتتركز المعارك في محورين رئيسيين أحدهما هو محور بادية البوكمال الجنوبية الغربية، على بعد أقل من 15 كلم عن المدينة، التي يستميت التنظيم في صد تقدم قوات النظام على هذا المحور، على الرغم من كثافة القصف المدفعي والصاروخي والجوي من قبل قوات النظام والطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام، على مناطق سيطرة التنظيم ومواقعه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لجنة أممية تؤكد: مجزرة خان شيخون تحمل توقيع الأسد
التالى أميركا تسخر من طلب سوريا الانضمام لاتفاق المناخ

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة