نوكيا 3310 غير صالح للاستعمال في العديد من البلدان

نوكيا 3310 غير صالح للاستعمال في العديد من البلدان

يستعد محبي هواتف وعلامة نوكيا التجارية لاقتناء أحدث هواتفها التي كشفت عنها مؤخراً شركة HMD Global ضمن المؤتمر العالمي للجوال MWC 2017 الذي انعقد في مدينة برشلونة الاسبانية، حيث تم الكشف عن مجموعة من الهواتف من بينها الهاتف القديم الجديد الذي خطف الأنظار نوكيا 3310.

ويبدو أن سكان الولايات المتحدة وكندا وأستراليا قد يخيب أملهم، حيث انه من المرجح أن يكون هذا الهاتف غير صالح للاستعمال من الناحية العملية في تلك البلدان، حيث حافظت شركة HMD Global على بعض الجوانب الأكثر تميزاً في هاتف نوكيا 3310 مثل لوحة مفاتيح كبيرة والمتانة والبطارية وترددات الشبكات القديمة.

وأدى حفاظ الشركة على ترددات الشبكات القديمة إلى استحالة اتصال الهاتف تقريباً بمعظم الشركات المزودة لخدمات الهاتف المحمول في الوقت الحاضر، وتدعم النسخة الجديدة من الهاتف المتشابهة مع النسخة الأصلية ترددين هما 900 ميجاهيرتز و1800 ميجاهيرتز.

وكانت هذه الترددات تتوافق بسهولة مع اتصالات الجيل الثاني من شبكات الهواتف المحمولة 2G خلال الفترة الذهبية لظهور هاتف نوكيا 3310 الأصلي، وأدى ظهور شبكة الإنترنت إلى نهاية مرحلة هذه الترددات بشكل تدريجي في أجزاء كثيرة من العالم.

ويجب أن تدعم الهواتف ما لا يقل عن أربع ترددات من أجل أن تعمل في جميع أنحاء العالم من دون وجود أي قيود أو موانع، بما في ذلك ترددات 850 و800 و1800 و1900 ميجاهيرتز.

وتكمن المشكلة حالياً أن معظم الشركات المزودة لخدمات الهواتف المحمولة في الولايات المتحدة وكندا لم تعد تدعم الترددات العاملة في النسخة الجديدة من هاتف نوكيا 3310، وينطبق الأمر نفسه على أستراليا وسنغافورة حيث أنهت الشركات هناك العمل بترددات 900 و1800 ميجاهيرتز.

تجدر الإشارة إلى تمكن الشركة من بيع 126 مليون جهاز من الهاتف الأصلي منذ عرضته لأول مرة في شهر سبتمبر/ايلول عام 2000، وذلك قبل وجود هواتف آيفون من آبل.

كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-03-03T23:20:42+00:00
2017-03-04T05:15:07+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة نافذة العرب وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فجر ياسين