افتتاح المقر الجديد للمجلس الإسلامي العربي وإطلاق التجمع العربي الشيعي دفاعا عن الأمن القومي

افتتاح المقر الجديد للمجلس الإسلامي العربي وإطلاق التجمع العربي الشيعي دفاعا عن الأمن القومي

أعلن الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي العلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني عن تحويل المجلس إلى تجمع عربي شيعي واسع يحتضن كل الجهود والطاقات، ويتفاعل مع كل الشخصيات والهيئات العربية الشيعية العاملة من أجل وحدة الصف العربي .

وأكد السيد الحسيني في احتفال أقامه المجلس بمناسبة افتتاح مقر الأمانة العامة الجديد في الضاحية الجنوبية لبيروت، بحضور الأعضاء والمناصرين والإعلاميين ، أن هذا التجمع سيكون الممثل الرسمي لكل الشيعة العرب، من أجل التواصل والتنسيق مع كل الدول العربية .

وجدد الحسيني في كلمته التأكيد على الهدف الإستراتيجي للمجلس باسترجاع إخواننا من الشيعة العرب المنخدعين بالأضاليل، من أحضان نظام ولاية الفقيه ومخططاته التفتيتية في المنطقة العربية، وإعادتهم إلى الحضن العربي دون غيره.

وأكد أن ولاء شيعة العرب هو لأوطانهم لا لنظام ولاية الفقيه ،وليس لديهم أي مشروع لإقامة كيانات خاصّة، فهم جزء لا يتجزأ من النسيج العربي مع إخوانهم السنة، وأبناء الطوائف الأخرى، ولا يفكرون في الابتعاد ولا التمايز ولا الارتباط بأوطان أخرى.

وشدد السيد الحسيني على أن واجب شيعة العرب أن يكونوا عامل استقرار وأمان في أوطانهم وأن يتعاونوا مع إخوانهم في العروبة، وذلك برفض الدعوات المشبوهة والمغرضة التي يطلقها نظام ولاية الفقيه بدعوى دعم الأقليات من الشيعة، محذرا من الأحزاب والجمعيات الهدامة التي تنادي زوراً ” بحقوق الشيعة ” كفئة مستقلّة لها كيانها الخاص.

وتطرق العلامة الحسيني إلى الوضع السياسي العربي فأكد أن الأمة العربية والإسلامية تمر بأخطر مراحل تاريخها ، بسبب الغزوات الأجنبية لأراضيها ومشاريع الفتنة المذهبية.

ولفت إلى أن المخاطر لا تستهدف فقط الدول المشتعلة، بل وايضا الدول العربية المستقرة سياسيا واقتصاديا، مثل دول الخليج العربي التي تشكل بقوتها ومنعتها أملا لباقي العرب، من أجل إخماد الفتن فيها، لذلك يتم استهداف أمن الخليج لأنه يشكل الحصن المنيع للأمن القومي العربي، سواء عبر العمليات الإرهابية، أو عبر افتعال القلاقل والشغب .

وحذر الحسيني من أن الأمن القومي العربي في خطر ، وواجبنا نحن الشيعة العرب واجب الحفاظ عليه وتحصينه ، مثلنا مثل إخواننا في العروبة والإسلام ، في هذا العالم العربي الشاسع كي لا ينتهي بنا الأمر في مخيمات للاجئين هنا أو هناك.

وأكد العلامة الحسيني أن أمن أي دولة عربية هو من أمن الأمة ككلّ، والأمن القومي العربي كلٌّ لا يتجزأ، وأي مسّ بأي دولة هو تهديد لكل الدول العربية مجتمعة، داعيا الشيعة العرب للتصدي لأي أعمال أمنية على الأرض العربية وضد أي نظام عربي، أياً تكن المبررات والمزاعم.

وختم السيد الحسيني : نعمل على تحويل المجلس إلى التجمع العربي الشيعي الواسع الذي يحتضن كل الجهود والطاقات، ويتفاعل مع كل الشخصيات والهيئات العربية الشيعية التي تشاركنا أهدافنا، ليكون هذا التجمع هو الممثل الرسمي للشيعة العرب، يسعى إلى تكثيف اللقاءات مع المعنيين بالشأن العربي والإسلامي في الدول العربية من خلال الزيارات المتبادلة والمشاركات في المؤتمرات والملتقيات على اختلافها.

رابط مختصر
2017-03-20T16:00:48+00:00
2017-03-20T16:00:48+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة نافذة العرب وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فجر ياسين