مصر تتمسك بعلاقاتها مع السعودية وينتقد دور إيران في المنطقة

مصر تتمسك بعلاقاتها مع السعودية وينتقد دور إيران في المنطقة

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبوزيد، في تصريح لافت اليوم السبت على “استراتيجية” العلاقات بين القاهرة والرياض منتقدًا التدخل اﻹيراني في المنطقة، بعد خلاف شَابَ العلاقات بين الجانبين بسبب موقف نظام عبدالفتاح السيسي المنحاز لروسيا وإيران في سوريا.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أوقفت إمداداتها من النفط إلى مصر منذ نحو 5 أشهر، وأكد أبوزيد أن “الجانب السعودي ذكر أن هناك أسبابًا تجارية لوقف التعاقد، ووفق تصريحات وزير البترول (المصري) نقلًا عن الجانب السعودي فإن العارض التجاري السعودي قد زال، وسيتم استئناف الأمور بشكل طبيعي من جديد”.

وكان وزير البترول المصري، طارق الملا، قد أعلن استئناف شركة “أرامكو” السعودية توريد شحناتها البترولية إلى بلاده، المتوقفة منذ أكتوبر/ تشرين أول الماضي إلا أنه لم يصدر تعليقاً رسمياً من جانب المملكة العربية السعودية.

واعتبر أبوزيد أن علاقات بلاده مع المملكة العربية السعودية، لم تتعرض للاهتزاز في ظل اتصالات قائمة دائمًا بين البلدين، مؤكدًا أن إيران تتدخل في المنطقة بشكل سلبي.

وكانت قناة “مكملين” المصرية قد سرّبت اتصالًا هاتفيًّا مسجلًا بين السيسي ووزير خارجيته سامح شكري أقرّ فيه أن دعوة مصر للمشاركة في مؤتمر لوزان العام الفائت حول سوريا جاءت بطلبٍ إيراني، ووجَّه السيسي وزير خارجيته شكري للطلب من نظيره اﻷمريكي جون كيري القول: إن دعوة مصر إلى لوزان كانت بطلبٍ من الولايات المتحدة.

وحول الموقف المصري من تدخلات إيران قال أبوزيد: “ندرك حجم دولة مثل إيران وتأثيرها في المنطقة، ولكن ندرك أن هناك تدخلات تتم من جانبها بشكل سلبي مع بعض دول المنطقة”.

وأضاف: أن “مصر تقيّم وتحدد شكل علاقاتها مع إيران بناء على معطيات خاصة بالعلاقة الثنائية، والوضع الإقليمي والدور الذي تمارسه إيران في المنطقة.. ولا يزال الحوار قائمًا” بين البلدين في هذا الشأن.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية: “لا أظن أن المسألة مرتبطة بمواقف محددة أو ذات طبيعة سياسية، والاتصالات السعودية المصرية قائمة دائما (…) وليس هناك اهتزاز في هذه العلاقة، وأكدنا أكثر من مرة على استراتيجية العلاقات المصرية السعودية”.

وكانت الأزمة بين الجانبين قد ازدادت حدة عقب تصويت المندوب المصري في مجلس الأمن منتصف أكتوبر/تشرين أول المنصرم لصالح مشروع قرار روسي حول حلب، لم تؤيده سوى 4 دول، ووصف المندوب السعودي في مجلس اﻷمن الموقف المصري بالمؤلم.

Advertisements
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-03-18T21:09:58+00:00
2017-03-19T06:02:26+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة نافذة العرب وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فجر ياسين