أخبار عاجلة
أسبوع مفصليّ بين التشكيل والتعثّر فالافلاس -
الخليح | تعرف على قصة أشجار البن في الدائر بجازان -
سعيد: كيف تبقى حكومة اذا خضعت لشروط حزب الله؟ -
أسبوع مفصليّ بين التشكيل والتعثّر فالافلاس -

بيار رباط مطلوب في فرنسا وقريباً يرفع اسم لبنان في الـOlympics في كوريا!

بيار رباط مطلوب في فرنسا وقريباً يرفع اسم لبنان في الـOlympics في كوريا!
بيار رباط مطلوب في فرنسا وقريباً يرفع اسم لبنان في الـOlympics في كوريا!

حلّ المنتج ومقدّم البرنامج بيار رباط ضيفاً مميزاً ضمن برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الاعلامية باتريسيا هاشم كل يوم سبت الساعة الواحدة ظهراً عبر اثير اذاعة “فايم اف ام”. تحدّث بيار رباط عن حلوله ضيفاً على برنامج Ne Touche Pas A Mon Poste  وهو النسخة الفرنسية الاصلية لـ”منا وجرً” حيث شدًد القيمون على البرنامج على ان النسخة اللبنانية هي الافضل بين النسخ الباقية منه.

بيار اكد ايضاً انه الاول الذي حصل على نسخة من البرنامج وعندما ذهب الى ليشتري حقوق عرض برنامج “منا وجر” كان باستطاعته ان يستوحي الكثير منه او ان ينقل الفكرة ويقدمها في على طريقته الا انه  كمنتج يخلق البرامج، يحترم حقوق الملكية الفكرية التي يعتبرها عاملاً مهماً واساسياً جداً بالنسبة له.

وروى رباط كيف ان القيمين على النسخة الفرنسية استغربوا طلب شرائه لحقوق برنامج “توك شو” خاصة ان مثل هذه البرامج تنفذ على طريقة مقدِّم البرنامج. ولفت ان برنامج “منا وجر” وبعد ان حقق النجاح بموسمه الاول استطاع القيمون عليه ان يبيعوه الى ايطاليا وكندا. 

وشكر بيار رباط الرب خاصة ان بعد ثلاثة مواسم من “منا وجر” النجاح والارقام والضجة التي احدثها على الساحة الاعلامية تتكلم عنه. وتابع  ان هذه الضجة وصلت الى اصحاب النسخة الاصلية في فرنسا لأنهم يراقبون نسخ البرنامج ويعلمون بالارقام التي يحققها في كل بلد يعرض فيه وقالوا له ان النسخة اللبنانية هي من انجح النُسخ وعبّر بيار عن سعادته بنجاح النسخة اللبنانية.

واكد “رباط” انه يزور فرنسا بشكل دائم كي يقيّم مع اصحاب النسخة الاصلية تطورات البرنامج. واشار ان الجالية العربية في فرنسا تتابع “منا وجر” كاشفاً ان القيمين على النسخة الفرنسية اعجبوا بالفقرات الجديدة التي استقدمها في الحلقات الاخيرة من “منا وجر” وتحديداً فقرة “من مرتي وجر” التي يقدمها نادي ابو شبكة والتي نجحت جداً، اضافة الى فقرتَي “بازار” و “Hot 5”.

ولفت رباط الى ان فريق عمل النسخة الفرنسية سيبدأ بالعمل على تنفيذ الثلاث فقرات لاضافتها الى النسخة الفرنسية قريباً متابعاً أن البرنامج يتضمن 37 فقرة وهو استعمل حتى الآن 16 فقرة في لبنان كما يحرص على الا يستعمل كل الفقرات دفعة واحدة كي لا يستهلك جميعها، لذا هو يعتمد بعض التغيير في البرنامج بين الفترة والاخرى بإدخال فقرات جديدة كي لا يمل المُشاهد من الفقرة نفسها كل اسبوع. وشدد اخيراً  ان كل اعضاء فريق العمل في “منا وجر” لديهم روح واحدة تجاه البرناج ولا ينافسون بعضهم اثناء مشاركتهم في الحلقة.

ورداً على سؤال حول حلول برنامجه بالمرتبة الاولى لمدة 7 اسابيع على ، فهل اصبح يوم الاثنين حكراً على بيار رباط وكم يسعده هذا الموضوع، اشار بيار الى ان البرنامج عندما انطلق كان يعرض ليلة الخميس وكانت المنافسة أسهل بكثير لان الحركة السياسية حينها كانت هادئة والناس لم تكن تهتم كثيراً بمتابعة الاخبار السياسية. وعندما تم نقل البرنامج الى ليلة الاثنين كان من اكثر الاشخاص المتحمسين، واول من عرض هذه الفكرة ولكن وضع شرطاً اساسياً ان تكون الحلقات مباشرة.

وعبّر “رباط” عن خوفه من الحلقات المباشرة بداية خاصة ان “منا وجر” يضم عدة وجوه معروفة في مختلف المجالات، اضافة الى عدة فقرات فتعرض في البداية لعدة ضغوطات ولكن راهن على النجاح.

ورداً على سؤال لماذا لا يذهبون بطرح المواضيع حتى النهاية خاصة عند معالجة اي قضية، فلا يكون التحليل عميقاً او منطقياً وما الذي يمنع ان يكون البرنامج حلّاً لكثير من الامور او جواباً لكثير من الاسئلة التي تطرح بعالم الاعلام في لبنان؟ اكد بيار ان المشاهد لا يمكن ان يتابع الحلقة ولا يخرج منها بشيء وليس من المفروض ان يتابع وان يتبنى آراء الضيوف فهم ليسوا محكمة في البرنامج كي يقدموا القرار النهائي في نهاية الحلقة بل لديهم وجهات نظر مختلفة يقدمونها عند طرح اي موضوع، وتابع رباط مشيراً ان الاشخاص الذين يقولون رأيهم لديهم خبرة طويلة في عالم التلفزيون وهم مخولون ان يعطوا آراءهم.

ولفت الى ان في هذا الموسم تم ادخال عنصر التصويت عبر “السوشال ميديا” او مواقع التواصل الاجتماعي وذلك من اجل ان يُأخذ اكثر بآراء الناس، فهُم الصوت السابع في البرنامج.

وحول ان سقف برنامج “منا وجر” كان مرتفعاً اكثر في المواسم السابقة، اشار بيار ان في بداية البرنامج سلّط الضوء على الكثير من الامور وتم معالجتها وعندما يكون هناك برنامج عليه علامات استفهام يتحدثون عنه. وتابع ان مع الوقت اصبح القيمون على البرامج ياخذون حذرهم اكثر ويعيدون حساباتهم عند العرض.

وكشف بيار انه ذاهب قريباً الى كوريا ليمثل لبنان حيث من المتوقع ان يحمل الشعلة في دورة الالعاب الاولمبية. واكد ان هذه التجربة جميلة جداً وسيكون الى جانبه في هذا الحدث المهم اللبناني سيلفيو شيحا.

وعن جديده، كشف بيار حصرياً لبرنامج “بصراحة” انه وخلال زيارته الاخيرة الى فرنسا اشترى حقوق برنامج فرنسي سيسجل حلقة تجريبية منه قريباً والذي سيقدم البرنامج شخص كان قد حلّ ضيفاً في حلقة من اول 7 حلقات من برنامج “منا وجر”. كما كشف انه تلقى عدة عروض للعمل في فرنسا ولكن صعب جداً ان يترك عمله وعائلته في لبنان ولكن سعيد ان هناك اشخاصاً يقدرونه ويقدرون موهبته. ووجه في نهاية اللقاء تحية لكل فريق العمل من “منا وجر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفاة الإعلامي المصري حمدي قنديل عن 82 عاماً