رولا حمادة تتحدّث عن سوزان وغمار وبيان لـ'لبنان 24'.. وماذا عن التوريث السياسي؟!

رولا حمادة تتحدّث عن سوزان وغمار وبيان لـ'لبنان 24'.. وماذا عن التوريث السياسي؟!
رولا حمادة تتحدّث عن سوزان وغمار وبيان لـ'لبنان 24'.. وماذا عن التوريث السياسي؟!

خطفت الممثلة رولا حمادة أنظار كلّ من يتابع مسلسل "خمسة ونص" منذ الحلقة الأولى، فهي تلعب دور "سوزان"، زوجة غانم الغانم (الممثل رفيق علي أحمد)، وهو زعيم سياسي، نقل الزعامة لابنه بعد وفاة إبنه "رغيد". فمنذ المشهد الأول، حرّكت "الأم المفجوعة" مشاعر المشاهدين، وخطفتهم لدقائق وهي تقبّل جثمان ابنها، فتعايشوا مع الوداع الى حدّ البكاء.

" 24" أجرى حديثًا مع حمادة، وسألها عن رأيها بأنّ إسمها تصدّر موقع "" في الحلقة الأولى، وعن تأديتها للدور وإقناع المشاهد به، فردّت معربةً عن سرورها بالنتيجة "لا سيّما عندما يقدّم الممثل العمل من قلبه، فسيشعر بالسعادة بأنّ النتيجة كانت على قدر الطموح والتعب". ولفتت الى أنّ كل دور يجب أن يُحضّر، فمهما كان الممثل يملك برصيده الفني أعمالاً، ومهما كان مشواره التمثيلي طويلاً، فكلّ دور يحتاج وقتًا وجهدًا، واصفةً النص بأنّه حلم، وحتى طفل، يحتاج إلى روح وجسد وطريقة كلام، فالممثل هو من يحوّل الدور الى حقيقة ملموسة، وبقدر جهده، يمكنه أن يضفي إلى الدور سحرًا لم يكن حتّى الكاتب يتوقّعه.

وفي معرض الحديث عن "الرايتنغ"، أشارت حمادة الى أنّ بعض المسلسلات تتضمّن جهدًا وعملاً، وقد لا تبرز على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب الحاجة الى التسويق بشكل أكبر.

وعن مسلسل "خمسة ونص" قالت: "نحن شعوب منهكة على جميع الأصعدة، ولا بأس إن تابع المشاهد ما يريحه من الحب والرومانسية خلال ساعة من الزمن". 

أمّا عن مشاركة اللبنانيين والسوريين معًا بالمسلسلات وإن كان هذا التنوّع يضفي نكهة خاصّة، أكّدت أنّها تؤيّد هذا التنوّع، لا سيما إن كان بمكانه الصحيح، أي أن يكون الممثل ولهجته يناسبان الدور، وليس إلباس الدور لممثل معيّن. 

وفي الوقت الذي تركت فيه حمادة للمشاهد أن يتوقّع ماذا ينتظره في العمل المشوّق، لفتت الى أنّ العمل جميل وممتع مع ممثلي "خمسة ونص"، لا سيما الممثلة نادين نجيم التي تجسّد دور "الدكتورة بيان" التي قالت عنها "بتاخد العقل"، والممثل قصي  خولي بدور "غمار"، حيثُ لفتت الى أنّها وقصي تجمعها مشاهد رائعة.

وبعد إعلان الغانم في مؤتمر شعبي عن توريث رئاسة الحزب إلى "غمار"، بعد وفاة إبنه "رغيد"، ونجل سوزان"، حيث قام بخلع عباءته وألبسها لغمار الآتي من عالم الأعمال، سألنا حمادة إن كان المسلسل يقصد تسليط الضوء على العمل السياسي في لبنان والتوريث، فأجابت أنّ هذه الفكرة مقصودة بالتأكيد، ولفتت الى أنّ العمل الفني يجب أن يعكس وجع الناس وأن يضيء على أمور آنية وهكذا فقد سلّط "خمسة ونص" الضوء على السلطة، وكذلك الأمر عندما ركّزوا في المسلسل على الفساد في المستشفيات والتدخلات السياسية، إلا أنّها أشارت الى أنّها لا تعلم إن كانت الكاتبة تقصد هذا الأمر.

في سياق منفصل، من المعروف أنّ حمادة متزوجة من رجل كندي ولديها إبن يُدعى "زمن"، وهنا سألناها عن موقفها بحرمان المرأة اللبنانية من حقها بإعطاء الجنسية لإبنها، فاعتبرت هذا الأمر تخلفًا، والمواطنة اللبنانية ليست "درجة ثانية"، ودعمت بشدّة أن تمنح أي امرأة متزوجة من أجنبي، جنسيتها لأطفالها.

المصدر: لبنان 24

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى