هذا هو الممثل السوري الذي يعجب عاصي الحلاني!

هذا هو الممثل السوري الذي يعجب عاصي الحلاني!
هذا هو الممثل السوري الذي يعجب عاصي الحلاني!

يستعد الفنان عاصي الحلاني لإطلاق أغنية ستكون من ضمن ألبومه الجديد الذي يحضّر لإصداره في موسم الصيف، على أن تسبقه أغنية يطلقها في أواخر شهر رمضان.

وقال عاصي في حوار خاص له مع "العربية.نت" إنه سيطلق أغنية تسبق الألبوم الجديد الذي سيتضمن 8 أغنيات، من ضمنها أغنية باللهجة البدوية.

ويفضل عاصي قضاء شهر رمضان مع العائلة في قريته الحلانية ببعلبك، حيث يجتمع إخوته وأخواته وزوجته وأولاده على الإفطار، وهو يحب جمع شمل العائلة.

وخمسة ونص

يخصص عاصي بعض الوقت لمتابعة مسلسلات رمضان، وصرّح أنه يتابع مسلسل "الهيبة"، ومسلسل "خمسة ونص"، وعبر عن إعجابه بأداء الممثلين جميعهم، إلا أنه أشاد جدا بتمثيل الفنان السوري معتصم النهار، وأكد أنه ممثل مجتهد.

وأشار عاصي إلى أن قصتي مسلسلي "الهيبة" و"خمسة ونص" فيها شيء من الواقع، حيث الوراثة السياسية وحب الزعامات، كما أن المسلسلين يسلطان الضوء على أحداث شبيهة بما يحصل في عالمنا العربي.

وأكد عاصي أنه من محبي الأغنية الخليجية، وسبق أن أدى أكثر من أغنية باللهجة الخليجية، والبدوية منها تحديداً، من ألحانه وألحان الموسيقار طلال في ألبوماته السابقة.

وأشار إلى أن فوز ابنه الوليد في برنامج "" كان بسبب الموهبة التي يملكها، وهو سيكون بجانبه وشقيقته ماريتا ليوجههما وينصحهما وعينه ساهرة عليهما، ويده بيدهما ليكون لهما لونهما الخاص بهما ولينجحا في مسيرتهما.

خلطة سحرية

ورأى عاصي أن "الخلطة السحرية" لنجاحه واستمراريته في مشواره الفني هي اختياره الصحيح للكلمة واللحن، وإطلالته في الوقت المناسب، فهو يعطي الفن من قلبه، ويحاول التجدد دائماً مع الحفاط على لونه وهويته الغنائية.

ويمارس الرياضة ويحافظ على لياقته وصحته، كما أن عاصي مهتم بمتابعة أخبار الموضة.

وينصح فناني اليوم بحسن اختيار الأغنية، وأن يجتهدوا ويقدموا أنماطاً وأفكاراً جديدة، ويهتموا بحسن سلوكهم وسمعتهم الطيبة، معتبراً أن سمعة الفنان مثل "البلورة" يجب أن تبقى لامعة.

ويعشق عاصي الحلاني الاستماع إلى أغنيات الفنانين الراحلين، كوديع الصافي، وأم كلثوم، وعبد الحليم حافظ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى من بين 5 نجوم مثّلت معهم.. مع من شعرت نادين نسيب نجيم بالراحة؟