نيكولا مزهر يؤكد أن هناك يعض الجاهلين والحقودين على"تويتر"

نيكولا مزهر يؤكد أن هناك يعض الجاهلين والحقودين على"تويتر"
نيكولا مزهر يؤكد أن هناك يعض الجاهلين والحقودين على"تويتر"

 

شارك الممثل نيكولا مزهر، في إعلان مميز حمل عنوان "بلدك سياحتك"، والذي يهدف إلى تشجيع السياحة الداخلية من خلال التعريف بمنطقة جزين التى نشأ وترعرع فيها، إلى جانب عدد من الوجوه المعروفة الذين بدورهم شجعوا زيارة مناطقهم، ومن أبرزهم الممثل جورج خباز، الفنان ناجي الأسطا، الإعلاميتان منى أبو حمزة ورابعة الزيات، الفنان مايك ماسي، الملحن والعازف الموسيقي غي مانوكيان.

ليقوم بعد مشاركته في هذه الحملة السياحية بالتغريد قائلاً: "ما عم بفهم حملات التخوين للهجرة، خيي يلي بدو يفل يفل ويلي بدو يضل يضل، كل واحد حر بحياته أنا من الأشخاص يلي عم فكر اشتغل برا لأنو قرفنا نضحي على ولا شي وقرفت شوف احلامي عم تنهار قدامي، خففولي وطنيات مزيفة"، وهو الأمر الذي لفت الانتباه.

وإضافةً إلى ذلك فقد عرضته هذه الكلمات لحملة من التخوين والانتقاد بحجة أنه من مناصري الهجرة وترك البلد، معتبرين أنه يحاول جاهدا الترويج للسياحة الداخلية في وقت لا يتوقف خلاله عن التعبير عن الاشمئزاز تجاه الأوضاع المتأزمة إذ تساءل: "كيف للمواطن أن يجمع‎ الدولارات ويخليهن بالبيت يا جماعة بشو عايزينهن شو الهن نفع إذا نهارت الليرة وبطل في دولار بالدولة لتشتري فيول ومواد غزائية؟ شو بتعملوا ساعتها بداكشوا ٥ ليتر بنزين او ربطة خبز على١٠٠$؟ ما بقى حدا يطلب دولار وبكرا بصير بالفين ليرة كل الخبرية عرض وطلب".

تجدر الإشارة، الى أن الممثل نيكولا مزهر لا ينفك يعبر عن رأيه بما آلت إليه الأمور في الآونة الأخيرة، إذ كان قد عبر في وقت سابق عن غضبه تجاه وضع الشعب اللبناني الذي بات غير مقبول وصعبًا قائلاً:‫ "مش مقبول لي عم يصير بموضوع يعني ٩٠٪ من الشعب اللبناني صرلوا ٣ أشهر مزروب بالبيت وأشغالنا واقفي وكلنا ضحينا تنخلص باسرع وقت.بيجي كم مغترب مجلوق ثقيل الدم وكم مقيم بيضيعوا كل تضحياتنا،هودي لازم يتحاسابوا ويتحاكاموا بمحاولة قتل عن قصد وهيدي جناية⁦‪".

وكان قد أكد نيكولا مزهر أنه يقضي وقته في بلدة جزين، معتبرا أن هذه الفترة عادت بالنفع عليه لأنه استغلها في ممارسة الرياضة بشكل يومي، واتباع حمية غذائية جعلته يفقد ١٠ كيلوغرامات من وزنه

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى