فنان مصري يشكو من التنمر: تعبان نفسياً أعرف أني لست وسيماً

أوضاع صعبة يعيشها الفنان المصري الشاب حمادة صميدة، الذي دخل إلى مجال الفن عبر بوابة الأدوار الصامتة قبل أن تلقى مشاهده النجاح والتفاعل وتدفع المنتجين للتعاقد معه.

صميدة الذي كان يعمل في بيع أسطوانات الغاز قبل أن يكتشفه المنتج أحمد السبكي ويمنحه فرصة التمثيل، يعيش أوضاعا صعبة في مجال عمله وخارجه.

ذلك الأمر الذي عبر عنه عبر حساباته على السوشيال ميديا، حينما كشف عن تعرضه للتنمر، وكتب ليؤكد أنه لا يبحث عن التعاطف أو الشعور بالشفقة عليه، لكنها المرة الأولى التي يوجه فيها رسالة من قلبه.

حمادة صميدة

وكشف عن شعوره بالوجع بسبب ما يراه من تنمر على الرغم من كونه لم يخلق شكله، كما أنه حينما يذهب للحديث مع أحد يتجاهله، قائلا "أقسم بالله أنا إنسان وبشر وبحس وتعبان نفسيا من اللي بشوفوا.. أنا عارف إني مش ولا وسيم ولا شكلي.. بس بلاش تكسرني وتوجعني".

وأشار إلى كونه لا يعلم إلى متى سيظل يتعامل مع الجميع بطيبة وصفاء نية، ويظن أن من يعامله بشكل جيد هو صديق له، ليفاجأ بعدها بسلوك وأشخاص تتغير سلوكياتهم وفقا لمصالحهم.

وأكد أنه يرغب في أن يتعامل وفقا لقواعدهم، ولكن تربيته تمنعه من القيام بمثل هذه الأمور، ووجه رسالة في ختام حديثه قال فيها "نفسي الناس تراعي حاجة اسمها عيش وملح وتبطل نفاق وتبطل قلة ذوق.. أنا مش عايز حد معايا غير الناس اللي بحبهم وبيحبوني بس".

واعتبر أن البقية ما هم إلا أغراب، وهو ما يحدث حينما تنتهي الفترة الزمنية التي تربطه بهم، أو يحصلون على المصلحة التي يرغبون فيها.

صميدة الذي ولد في عام 1982 قدم في مسيرته الفنية ما يزيد عن 50 عملا فنيا، وكانت له مشاركة في أربعة مسلسلات عرضت خلال العام الجاري، كما أشاد به عادل إمام حينما شارك معه في مسلسل "مأمون وشركاه" قبل أربع سنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى