أميركا ترفض مصادرة آثار إيرانية بمتحف شيكاغو

أميركا ترفض مصادرة آثار إيرانية بمتحف شيكاغو
أميركا ترفض مصادرة آثار إيرانية بمتحف شيكاغو

رفضت المحكمة العليا في طلبا تقدم به مواطنون أميركيون بمصادرة قطع أثرية إيرانية معروضة في متحف شيكاغو، لدفع تعويضات لهم.

وينهي القرار الذي صدر بموافقة القضاة الثمانية معركة قضائية طويلة لتسعة أميركيين يريدون أن تدفع تعويضات بسبب دعمها حركة حماس التي أعلنت مسؤوليتها عن في في 1997، وجرحوا فيه.

والقرار يؤكد أحكاما صدرت عن محاكم استئنافية رأت أن الآلاف من الألواح الطينية التي يبلغ عمرها 2500 سنة، والموجودة بحوزة المعهد الشرقي لجامعة شيكاغو بموجب عقد إعارة، لا يمكن مصادرتها لأن إيران لا تستخدمها لأغراض تجارية.

وكان المدعون نجحوا -في ملاحقاتهم ضد إيران أمام محكمة فدرالية أميركية- باستصدار قرار يقضي بإلزام إيران بدفع 71,5 مليون دولار لهم.

لكن الموجودات الإيرانية في الولايات المتحدة قليلة، وهو ما دفع هؤلاء الأميركيين إلى التفكير في الألواح الطينية القادمة من بيرسبوليس التي كانت عاصمة إمبراطورية فارسية قديمة.

وكانت الجامعة والمتحف يخشيان أن يخسرا هذه المجموعة من القطع الأثرية إذا صدر حكم من القضاء لمصلحة المدعين.

ويحمي القانون الأميركي الدول الأجنبية من الملاحقات القضائية، إلا أنه يسمح بمصادرة الممتلكات "ذات الأهداف التجارية" إذا كانت تعود إلى دولة متهمة بدعم الإرهاب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى