حتى أشهر المبدعين في السينما تصيبهم رصاصة السرقة.. 10 أفلام عالمية اتُّهمت بالانتحال الأدبي

حتى أشهر المبدعين في السينما تصيبهم رصاصة السرقة.. 10 أفلام عالمية اتُّهمت بالانتحال الأدبي
حتى أشهر المبدعين في السينما تصيبهم رصاصة السرقة.. 10 أفلام عالمية اتُّهمت بالانتحال الأدبي

تعتبر قضايا الانتحال الأدبي من أكثر الأمور شيوعاً في عالم الأفلام مما قد تعتقد، فقد ينزل فيلم جديد إلى صالات العرض، ويحصل على إشادة النقاد والجماهير بسبب أصالته، فيتبين لاحقاً أنه ليس أكثر من مجرد مخزية في عيون شخص ما، صحيح أنه ليس من السهل تحديد ما هو الانتحال في هذه الحالة، هل العقول العظيمة حقاً تفكر بنفس الطريقة؟ أو هل يحاول شخص مبتذل جني الأموال من خلال رفع دعوى قضائية خسيسة؟ أو ربما تم الاستيلاء فعلاً على عمل شخص ما، وتمت سرقته بأكثر الطرق وقاحة؟
إليك عزيزي القارئ عشر قصص عن تُهم اختراق الملكية الفكرية من قبل مؤلفين بارزين.

فيلم Nosferatu Symphony of Horror 1922

ما هو القاسم المشترك بين فيلم Nosferatu ورواية Dracula لفريدريك مورناو؟
كما اتضح فيما بعد، كان للفيلم والرواية قواسم مشتركة أكثر مما قد يبدو للوهلة الأولى. وقد كانت هناك تشابهات كثيرة في القصة وليس فقط بموضوع مصاص الدماء.

فقد اتضح فيما بعد أن الحبكة في فيلم"Nosferatu" كانت ببساطة "مستعارة" مع الحد الأدنى من التغييرات في رواية"Dracula" لذلك فقد طالبت أرملة الكاتب بما أنها كانت تملك ملكية أعماله، الشركة المنتجة للفيلم بالتعويض عن هذه السرقة الصارخة لحقوق النشر.

حاول ممثلو الاستوديو شراء حقوق تعديل الفيلم، لكن لسبب ما لم تتم الصفقة، علاوة على ذلك، وبموجب قرار من المحكمة، فقد تم إتلاف جميع نسخ Nosferatu، لحسن الحظ، نجت إحداها وتضاعفت لاحقاً. 

فيلم The Great Dictator 1940

لم يسِر كل شيء بسلاسة مع الممثل الكوميدي تشارلي شابلن في السخرية الكلاسيكية الشهيرة لأدولف هتلر.
فبعد سنوات قليلة من إطلاق الفيلم، أعلن كاتب السيناريو كونراد بيركوفيتشي فجأة أنه لم يتلق أرباحه المشروعة من عدة أفكار لفيلم "الديكتاتور العظيم" – والتي "استولى عليها" شابلن بإدراجها في أحد أكثر أفلامه نجاحاً. اختار شابلن عدم رفع القضية إلى المحكمة وحل خلافه مع بيركوفيتشي، الأمر الذي كلفه 95 ألف دولار. ومع ذلك، أنكر تشارلي شابلن لاحقاً بشكل عام أن الحقيقة كانت إلى جانب بيركوفيتشي، فقد كتب في سيرته الذاتية أنه استسلم لادعاءات بيركوفيتشي فقط حتى لا يفسد سمعته.

فيلم For a Fistful of Dollars 1964

بالنسبة لمحبي الأطباق السينمائية "الويستيرنية" الكلاسيكية، لم يكن سراً منذ البداية أن فيلم For a Fistful of Dollars كان "طبعة غير رسمية" للفيلم الكلاسيكي "The Bodyguard" 1961 للمخرج أكيرا كوروساوا.

 رفع المخرج الياباني كوروساوا دعوى قضائية لانتهاك حقوق النشر. في الوقت نفسه، أشاد كوروساوا بعمل سيرجيو ليون وأضاف قائلاً: " لقد صنع فيلماً جيداً للغاية، فقط كان فيلمي".

لم يوافق ليون على الادعاءات، مشيراً إلى حقيقة أن فيلم For a Fistful of Dollars احتوى في الواقع على العديد من الإشارات، على سبيل المثال، إلى رواية Dashil Hammett "Bloody Harvest" وإلى مسرحية Servant of Two Masters لكارلو جولدوني.

استمر التقاضي حول الفيلم في التمدد حتى اضطر الاستوديو المنتج إلى دفع تعويض كبير للجانب الياباني (يُشاع أنه أكثر من 100000 دولار، بالإضافة إلى 15% من إجمالي شباك التذاكر).

فيلم ALIEN 1979

في بعض الأحيان تصيب رصاصة الاتهامات بالسرقة الأدبية حتى أكثر المبدعين شهرة، لذلك، كان على كاتب سيناريو فيلم ALIEN
دان أوبانون تقديم الأعذار عندما أدلى كاتب سيناريو مبتدئ يدعى جاك هامر ببيان صاخب يتهم فيها أوبانون بأنه قد سرق فكرة فيلم Alien من سيناريو فيلم Black Space، الذي لم يتم تصويره أبداً.

ذهب هامر إلى المحكمة، ولكن عبثاً استطاع أوبانون إثبات أنه بدأ في كتابة
"Alien" قبل أن يبدأ فيه هامر.

فيلم ET 1982

حدثت قصة غامضة تماماً بين المخرجين ستيفن سبيلبرغ وساتياجيت راي، شك المخرج الهندي البارز "ساتياجيت" في أن سبيلبرغ وكاتبة السيناريو ميليسا ماثيسون قد استحوذا على فكرة "ET" بناءً على نص غير محقق كتبه بارادايس في أواخر الستينيات من القرن الماضي عن فيلم يحمل عنواناً مشابهاً.
 أجاب سبيلبرغ على هذا بقوله أنه في نهاية الستينيات كان لا يزال يذهب إلى المدرسة، حتى إنه في ذلك الوقت كان بالكاد يستطيع سرقة أي أفكار من شخص ما.

ومع ذلك، لم يحاول ساتياجيت راي أبداً مقاضاة سبيلبيرغ أو يونيفرسال، لأنه أعجب بسبيلبرغ كمخرج ولديه مشاعر ودية تجاهه، ولم يكن محباً للفضائح على الإطلاق.

فيلم Terminator 1984

اشتهر الكاتب الأمريكي هارلان إليسون ليس فقط بعمله المكثف، ولكن أيضاً بسبب حقيقة أنه كان يقاضى شخصاً باستمرار بسبب (كما يُعتقد) انتهاك حقوق النشر الخاصة به. حتى جيمس كاميرون، الذي اتهمه الكاتب بأنه "سرق" منه حبكة قصته وكانت بعنوان "الجندي"

في "الجندي"، كان الفيلم يدور حول امرأة شابة يلاحقها مسافر مرة وينقذها شخص آخر. بالنسبة لإليسون، كان هذا سبباً كافياً لتسمية عمل كاميرون The Terminator، بأنه انتحال لأعماله.

قدمت شركة Orion Pictures تنازلات لتجنب مشاكل أكبر، وتلقى أليسون التعويض الذي رغب فيه، ونُسب اسمه إلى The Terminator بدوره.

 حمل كاميرون استياءه من القصة على مر السنين، مكرراً أنه لا هو ولا المنتج جيل آن هيرد قد تعديا على عمل إليسون.

فيلم The Matrix 1999

أحدث الجزء الأول من ثلاثية "الماتريكس" ضجة كبيرة وأصبح ظاهرة جديدة في السينما، لأسباب ليس أقلها المزيج الأصلي من الأنواع والمراجع العديدة التي خلقت عملاً فريداً.
لكن كان هناك شخص وحيد قد شكك في هذا التفرد وهو كاتب السيناريو جرانت موريسون، ومؤلف كتب ساخرة، حيث وجد أوجه تشابه مريبة في The Matrix مع كتابه الهزلي The Invisibles.

على الرغم من أن موريسون لم يذهب إلى المحكمة، فإنه طالب علناً بتفسير من منتجي الأفلام Wachowski وWarner Bros. 

من جهة أخرى، لدى The Invisible موضوعات ودوافع مشتركة لكن من جهة أخرى، من الصعب "الحصول على براءة اختراع" لموضوع مثل طبيعة الواقع، ومن المؤكد أن جرانت موريسون ليس المؤلف الوحيد الذي تناوله، في الوقت نفسه، هناك بعض أوجه التشابه بين الكتاب الهزلي والفيلم، في كونهم متماثلين في الغلاف، في جماليات قصص التسعينيات، وفي حقيقة أن مؤلفي هذه الأعمال كليهما انجذبا بوضوح نحو الثقافة المضادة، لذلك، من الممكن تماماً أن يكون منتج الأفلام Wachowskis، استوحى منه بعض الجزئيات حتى لو لم ينسخوا القصة كلها.
 

فيلم The Fifth Element 1997

أليخاندرو خودوروفسكي ليس فقط مخرجاً بل ممثل ومنتج وملحن وغير ذلك، ولكنه من بين أمور أخرى، كاتب قصص هزلية، وقد كان من أشهر إبداعاته في هذا النوع: سلسلة الروايات المصورة"Incal"، وهي أوبرا فضائية فخمة.

تم إنشاء المسلسل بالتعاون مع الفنان جان جيرو، وذهب معه خودوروفسكي ذات يوم إلى المحكمة متهماً لوك بيسون بأن فيلمه "العنصر الخامس" كان سرقة أدبية من كاريكاتير جيرو.

بكل إنصاف – وحتى أليخاندرو خودوروفسكي نفسه اعترف بذلك لكن انتهى كل شيء بشكل هادئ وتم شرح أوجه التشابه الصغيرة بين الكتاب الهزلي "Incal" وفيلم "The Fifth Element" بسهولة، ولم يتم العثور على انتحال مباشر في الفيلم.

فيلم Django Unchaind 2012

لطالما اشتهر المخرج Quentin Tarantino بقدرته على استخدام جميع أنواع المراجع والتكريم في أفلامه بكثرة، مع إنشاء إبداعات أصلية تماماً، لكن لم يخطر ببال أحد أن يُتهم تارانتينو بالسرقة الأدبية.

ففي عام 2015، رفع كاتب السيناريو أوسكار كولفين وابنه تورانس كولفين جونيور دعوى قضائية ضد كوينتين تارانتينو، إلى جانب شركة وينشتاين وكولومبيا بيكتشرز، زعم كولفين أن تارانتينو قام بنسخ نصهم لفيلم يسمى ""، والذي ظهر فيه أيضاً عبد هارب يريد تحرير عائلته من قبضة يد مزارع قاسٍ، كانت القضية حساسة، حيث حصل نص فيلم "Django" على لأفضل سيناريو أصلي، وبالنسبة لفيلم "الحرية" فقد كان معروفاً أن مثل هذا السيناريو تم تسجيله بالفعل لدى نقابة الكتاب الأمريكيين في عام 2004، على الرغم من أن الفيلم لم يدخل حيز الإنتاج. طالب كولفينس بتعويض قدره 100 مليون دولار.

استمرت محاكمة تارانتينو و"دجانغو" لمدة عامين تقريباً وانتهت بلا شيء للمدعين، لأنه لم يتم العثور على دليل واضح عن الانتحال في فيلم "Django"

فيلم The Shape of Water

"لا يمكننا تصديق أن شركة أفلام كبيرة مثل [Fox Searchlight Picture] قد أنشأت فيلماً تم اقتراض حبكته بوضوح من مسرحية والدي الراحل، ولكن لم أعترف بها ولم تعجب الورثة بشأن حقوق الطبع والنشر".

هذه هي كلمات ديفيد زيندل، نجل الكاتب المسرحي بول زيندل، الذي كتب مسرحية Let Me Hear Your Whisper في عام 1969، والتي سُرقت حبكتها، وفقاً لديفيد، من أجل فيلم Guillermo del Toro الحائز على جائزة الأوسكار، أجاب ديل تورو وكاتبة السيناريو المشاركة في الفيلم فانيسا تايلور والمنتج دانيال كراوس بالإجماع بأنهم لم يكونوا على دراية بالمسرحية، وبالتأكيد لم يشيروا إليها عند العمل على فيلم The Shape of Wate، وانتهت الإجراءات بانحياز المحكمة إلى جانب ديل تورو.

توجد بالفعل أوجه التشابه بين الفيلم والمسرحية، لكنها لم تكن كافية للمحكمة للحسم في قضية الانتحال.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا في قسم الآراء والتجارب الشخصية عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني:[email protected]

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى