كيف علقت كلوي كارداشيان على خطوبة زوجها السابق لامار أودوم؟

تمت الخطبة بين لامار أودوم زوج كلوي كارداشيان السابق، على صديقته صابرينا بار بعد 4 أشهر فقط من المواعدة، وكان سبب الطلاق بينه وبين كلوي خيانته لها مع العديد من النساء، فضلاً عن إدمانه المستمر واعتقاله بسبب القيادة تحت تأثير .

كان من الطبيعي البحث عن ردة فعل كلوي على هذا الخبر، وهل ستشعر بالغيرة والحزن على زواج اودم من امرأة أخرى؟ لكن ظهرت ردود فعل إيجابية من كلوي تجاه خبر خطوبة زوجها السابق، وبحسب صحيفة "ميرور" البريطانية.

أفاد مصدر مقرب لموقع E! News، أن كلوي تتمنى السعادة لزوجها السابق، وعبرت عن امتنانها لسماع هذا الخبر، وأنه استطاع أن يجد سعادته أخيرًا، فهي تكن له مشاعر طيبة وتتمنى له دائمًا الصحة والسعادة.

وقالت كلوي: "لا أحمل لاودم أي مشاعر سيئة، فكم أنا سعيدة للغاية كونه وجد سعادته مع امرأة أخرى، فقد انتهت علاقتي به وأسُدل الستار عليها منذ زمن طويل، واغلقت الباب على الذكريات وانتهى الأمر".

الجدير بالذكر أن علاقة كلوي وأودم تعرضت للكثير من المشاكل والعثرات، بعد زواجهما عام 2009، وبدأت الصراعات عام 2013 ، وعانت كلوي معه طويلا بسبب الخيانة تارة، وبسبب إدمانه للمخدرات واعتقاله بسبب القيادة تحت تأثير المخدر تارة أخرى، وأخيرًا قررت كلوي الانفصال التام وطلب الطلاق.

لكن إجراءات الطلاق تأخرت بعض الوقت، بسبب تعاطي أودم لجرعة زائدة كادت تودي بحياته عام 2015، وبقيت كلوي بجانبه حتى يعبر هذه الأزمة بسلام، وتم الطلاق بشكل رسمي نهاية عام 2016، وظلت الأخيرة تعاني الحنين وصراع الذكريات، واعترفت مؤخرًا في إحدى حلقات تلفزيون الواقع مع عائلتها، بأنها لا تزال تحبه ويحتل مكانة خاصة في قلبها.

في الآونة الأخيرة، أعرب أودوم كذلك عن مشاعره الباقية لكلوي، وتبين لاحقًا أنه اتصل بها أثناء سفره إلى ، للترويج لمذكراته الجديدة وقالت كلوي في هذا الشأن: "أنا على يقين أننا سنعود لعلاقتنا من جديد، وستظل علاقتنا باقية يغلفها الاحترام وتحيطها المودة، سعيدة جدا بهذا الاتصال، وأحب أن أراه سعيدًا دائما، فعلاقتي به ليست عاطفية ولكنها صداقة كبرت مع العشرة واستمرت بالمودة فيما بيننا".

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى