هل تستقر أصالة في السعودية بعد أزمتها مع العريان؟

راج قبل أيام قليلة أن النجمة السورية أصالة نصري تفكر بالاستقرار بالمملكة العربية في الوقت الحالي مع عائلتها، نتيجة صداقاتها الكثيرة هناك سواء بين عائلات الأمراء أو الشعراء وعلاقات اجتماعية أخرى، في ظل ما تعانيه من أزمة مع زوجها المخرج طارق العريان، ووصول العلاقة بينهما إلى طريق مسدود، وفق التسريبات دون وقوع الانفصال إلى الآن.

تبين مؤخرا أن تلك المعلومات التي تم تداولها حول رغبة أصالة بالاستقرار في السعودية غير صحيحة وفق مقرّبين منها، وتندرج تحت إطار الشائعات التي تنتشر عن الفنانة منذ الحديث عن الأزمة مع زوجها، مشيرين إلى أن تردد أصالة إلى المملكة بين الحين والآخر، لا يعني أنها تُخطط لهذا الأمر.

وأضافوا أن حديث البعض جاء نتيجة شعور أصالة بالدفء والمحبة وتأثرها بسبب الصداقة والتعاطف والتضامن الذي وجدته من تلك العائلات والأصدقاء في المملكة خلال حفل تكريم الشاعر سهم ضمن فعاليات موسم مؤخرًا، لكن ذلك لا يعني أنها تنوي مغادرة .

وكانت التسريبات قد أشارت إلى أن الفنانة السورية قد قررت في بداية أزمتها مع العريان أنها ستستقر في البحرين كونها تحمل جنسيتها، واتضح أن ذلك كان صحيحًا، لكن أصالة نصري لم تحسم أمرها نتيجة تفضيل أبنائها البقاء والإقامة في ، وهو ما جعلها تتراجع عن هذا التفكير مؤقتًا.

أصالة تعاني في الوقت الحالي وهو ما بدى واضحًا خلال تعليقاتها وتصريحاتها ورسائلها في الحفلات وعبر منصاتها على مواقع التوصل الاجتماعي، كما يتضح جليًا أن عائلة الفنانة لا يتركونها لوحدها في سفر أو مناسبة أو في حفلة، وخصوصًا شقيقها أنس التي يهتم بها كثيرًا، كما تتغنّى به شقيقته دائمًا، وقد ظهر ذلك عندما شكرته أمام وسائل الإعلام وقالت له: "الله يخليلي ياك يا عمري".

وهدأت العلاقة بين الثنائي أصالة والعريان، وكل منهما منشغل في عمله، وذكرت مصادر صحفية أن الأمور لا تتجه إلى التصالح أو التفاوض بينهما لوضع حل للأزمة حاليًا، كما أنهما لم ينفصلا وكلاهما متريثان وتحديدًا النجمة السورية التي لا تريد أن تكون نتائج الانفصال عكسية سواء على عملها أو مع طفليها آدم وعلي العريان، وخاصة إذا ما طلب والدهما بقائهما في مصر ومنع مغادرتهما.

ورغم حيرة الجمهور وانشغالهم في قضية الأزمة بين أصالة نصري وزوجها طارق العريان، إلا أن الأيام المقبلة كفيلة لوضع حد لهذه التكهنات لأن قضايا المشاهير عادة لا تبقى مخفية لاسيما في حال تم تسليط الضوء عليها.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى