"ممالك النار" يُحدث ضجة واسعة عقب عرضه.. وهذه قصّته!

"ممالك النار" يُحدث ضجة واسعة عقب عرضه.. وهذه قصّته!
"ممالك النار" يُحدث ضجة واسعة عقب عرضه.. وهذه قصّته!

حظي مسلسل "ممالك النار" على تفاعل جماهيري واسع عبر منصات عقب عرض حلقته الأولى على شاشة mbc، فتصدر اسمه الترند على السوشال ميديا، ومحرك البحث بسبب اهتمام المتابعين، خاصة وأنه يعتبر من أضخم الانتاجات الدرامية في السنوات الأخيرة.

كما احتفل نجوم المسلسل "ممالك النور" ببدء عرضه، ونشروا عدة لقطات ومشاهد من الحلقة الاولى وكذلك الموسيقى التصويرية للمسلسل، ونشر الفنان خالد النبوي صورة له مع بعض أبطال المسلسل وهم يحتفلون بعرض المسلسل بقالب حلوى خاص.

ويشارك في بطولة المسلسل عدد كبير من الفنانين العرب، في مقدمتهم خالد النبوي في دور "طومان باي"، والسوري رشيد عساف في دور "قنصوة الغوري" عم "طومان باي"، والمنسوب إليه حي الغورية في ، والفنان السوري محمود نصر الذي يجسد السلطان سليم الأول، والفنان السوري عبدالمنعم عمايري ويجسد "بايزيد" والد سليم الأول، والسورية كندة حنا في دور "دلباي" حبيبة طومان باي، والفنانة كضيفة شرف. وهو من تأليف محمد سليمان عبد المالك ومن انتاج شركة "جينوميديا" للانتاج الفني.

وتتمحور قصة مسلسل "ممالك النار" في حقبة المماليك ونهايتها على يد العثمانيين في القرن السادس عشر ويكشف جوانب وحقائق تاريخية جديدة في هذه المرحلة، وشارك في انتاجه فريق عمل من العاملين في مجالات صناعة الدراما العالمية منها والملابس والمكياج من إيطاليا وكولومبيا وأستراليا وتولى إخراجة ثلاثة مخرجين وهم المخرج البريطاني بيتر ويبر وكذلك المخرجين أليخاندرو توليدو وعزام فوق العادة.

ويتناول العمل فى 14 حلقة، ذروة الصراع العثماني المملوكي، واحتلال والشام على يد السلطان العثماني سليم الأول، وشنق "طومان باى" آخر سلاطين المماليك على باب زويلة.

وقال الكاتب محمد سليمان عبدالمالك إن الشركة المنتجة كانت لديها رغبة قى تناول تلك الحقبة التاريخية المهمة، من الصراع العثماني المملوكي فى القرون الوسطى.

وصرح الفنان خالد النبوي: "هي واحدة من أهم الشخصيّات التي تمنيتُ تجسيدها في حياتي، بعد خالد بن الوليد في التاريخ القديم، والشيخ زايد في التاريخ الحديث، وهي تأتي نتيجة جهود استمرت 15 شهرًا منذ أغسطس 2018 حتى أكتوبر 2019، حيث طُلب مني أخيرًا وضع صوتي على بعض المشاهد في الاستديوهات في لوس أنجلوس".

وأضاف النبوي: (طومان) هو رجل الناس الذي قال يومًا جملته الشهيرة (إنى راحل ومصر باقية)، وهو فارس كل العصور الذي ضحى بحياته من أجل بلده، ورفض الحكم طويلًا قبل أن تُجبره الظروف على تولى زمامه.

وعن عرض العمل على شاشة MBC مصر قال: "هذا يعنى أن أكبر نسبة من المشاهدين في عالمنا العربي ستتابع المسلسل، وبذلك تتاح الفرصة لشعوبنا العربية بأن تتعرف على جزء مهم من تاريخنا".

وبين الفنان المصري إن التعاون في العمل مع المخرج بيتر ويبر والمخرجين أليخاندرو توليدو وعزام فوق العادة، "كان عظيمًا، وكذلك التفاهم والانسجام بيننا من النظرة الأولى، ونحن أمام تحدٍّ استثنائى لتقديم عمل تاريخى بهذه الضخامة، وأشكر الشركة المنتجة والفريق الكبير من المحترفين في مختلف المجالات ومن جميع أنحاء العالم، والذين سبق لي أن عملت معهم في الفيلم العالمي الشهير Kingdom of Heaven (مملكة الجنة)".

وقال الفنان رشيد عساف إن "التاريخ يعيد نفسه بأشكال مختلفة، فما نشهده اليوم مشابه لما حدث في مطلع القرن السادس عشر، في مرحلة ما كانت الأمّة تبحث عن خلاص من الظلم والظلمة والاستبداد في فترة حكم المماليك للانطلاق إلى عصر النهضة.

وأضاف "عساف": "هذه الملحمة رصدت تلك الفترة بشكل دقيق، وتُوّجت بإنتاج ضخم بمستوى يضاهي العالميّة، فضلًا عن كونه يقدم المعارك بمستوى عالٍ جدًا، وآمل أن يكون فاتحة خير لإنتاجات قادمة على هذا القدر من القوة والزخم".

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى