زاك إفرون ينجو من الموت.. إسعاف جوي من غينيا إلى أستراليا لإنقاذه!

تعرّض الممُثّل العالمي "زاك إفرون" البالغ من العُمر 32 عامًا إلى طارئٍ صحيٍّ كاد أن يودي بحياته بينما كانَ في بابوا غينيا الجديدة الواقعة في أوقيانوسيا.

وبحسب صحيفة ميرور البريطانية، فقد تمّ نقل زاك بالإسعاف الجوي من بابوا غينيا الجديدة إلى أستراليا بشكلٍ عاجلٍ من قِبل طاقم الإخلاء الطبي لتلقّي العلاج فورًا وإنقاذ حياته.

وبعد التشخيص تبيّن أن إفرون كان يُعاني من نوعٍ من أنواع التيفوئيد أو من عدوى بكتيرية مماثلة، وبحسب صحيفة Sunday Telegraph، فإنّ حالته مُستقرّة إذ تمّ إدخاله إلى مستشفى St Andrews War Memorial وقضى 7 أيّامٍ به وبعد أجراء التقييم الطّبي قالَ الأطبّاء بأنّه قد شفي من مُشكلته الصّحية.

img

أمّا عن سبب تواجد زاك إفرون في بابوا غينيا الجديدة، فهو من أجل تصوير برنامجه الواقعي الجديد Killing Zac Efron.

وبحسب مجلّة "هوليوود ريبورتر"، فإنّ برنامج زاك الواقعي الجديد سيشهد مُغامراتٍ في أعماق الغابات وفي جُزرٍ خطيرة لمُدّة 21 يومًا.

ويقال إنّه في سلسلة المغامرات كويبي سيلعب دور البطولة وسينتجها زاك نفسه والذي سيتخلى عن جميع الكماليات للبقاء على قيد الحياة، دون أي شيء سوى المعدات الأساسية وشريك دليل للتحدي.

وقبل البدء بأعمال التصوير، قال زاك: "أميل إلى الازدهار في ظل الظروف القاسية، والبحث عن الفرص التي تتحداني على كُل مُستوى".

واستطرد قائلًا: "أنا متحمس لاستكشاف أي منطقة مجهولة واكتشاف مغامرات غير متوقعة!".

وقام دليل الرحلة "سيريل تارا" بنشر مجموعةٍ من الصور لإفرون بينما اصطحبه لقرية كامانيبيت قبل الكريسماس بـ 4 أيّام، إذ وصل الرّجلان إلى هناك بواسطة الزورق قبل السفر إلى قرية باجوي.

img

وفي تعليقه على واحدة من الصّورة، كتب سيريل: "سعيدٌ للغاية كوني دليله".

ويأتي أحدث مشروع تلفزيوني لزاك إفرون بعد أن حاز على ثناءٍ على دوره كالقاتل تيد باندي في فيلم Extremely Wicked, Shockingly Evil and Vile الذي عُرض عبر نتفليكس في وقت سابق من هذا العام.

يُذكر أنّ الكاليفورني زاك إفرون قد وجد الشهرة في بطولة فيلم High School Musical في عام 2006.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى