قيامة عثمان 13.. إصابة البطل والحلقة تشهد حربا وخيانة ومكائد! (فيديو)

قيامة عثمان 13.. إصابة البطل والحلقة تشهد حربا وخيانة ومكائد! (فيديو)
قيامة عثمان 13.. إصابة البطل والحلقة تشهد حربا وخيانة ومكائد! (فيديو)

عاد اسم المسلسل التاريخي "قيامة عثمان" بطولة بوراك أوزجيفيت ليتصدر في عدد من أبرزها بعد عرض الحلقة الـ13 مساء الأربعاء، على أن يتم إعادتها مجددا في محطات عربية مساء الخميس.

وشهدت الحلقة الجديدة أحدثًا ساخنة، وتطورات في الصراع بين عثمان الغازي والمغول، خاصة بعد أن ظهر الأول حاملا سيفا بيده معلنًا الحرب.

وفي التفاصيل؛ استطاع البطل الغازي خداع بلغاي قائد المغول واقناعه بأنه يمتلك أوامر جنكيز خان، وذلك من أجل استغلال طعمه للوصول إلى أعلى المناصب في قيادة المغول، كما دار خلاف شديد بين البطل غازي وسامسا، وقد يفكر الأخير في التخلص من عثمان، وذلك من أجل إرضاء المغول.

وبدأ سامسا بالفعل وذلك عن طريق منع جنوده من الذهاب مع عثمان، كما توجه إلى سادة القبائل الأخرى للتحالف معها ضد عثمان بن ارطغرل في مفترق طرق قبل تأسيس الدولة الجديدة.

في المقابل؛ يرى عثمان منامًا بأن جده سليمان شاه يحثه على النهوض، كما يرى صديقه سامسا قد خانه وبايع بالغاي، وعندما يستفيق من نومه يخطط للهجوم علي بالغاي قائد المغول ليأخذ منه قوانين جنكيز خان، ويحصل عليها ثم يهرب.

ويقوم دويندار بإرسال جوندوز إلى قونيا للتجارة، ويذهب لمبايعة بالغاي ويصبح سيد الراية، كما تقوم السيدة زهرة بالذهاب لبالغاي ليعفو عن ابنها مقابل معلومات ليصل إلى عثمان والأديب علي، وتخدع سلجان وبالا، فيتتبع المغول السيدة بالا ويصيبوها.

ويتضح أن باتور خائن يسرق قوانين جنكيز خان من عثمان ويحضرها لدويندار، وعندما يعلم عثمان بخيانته يذهب للقبيلة لقتله، ويسقط عثمان راية المغول، ويتدخل رماة الأسهم، ويصاب عثمان بالسهام فيقع على الأرض فاقداً القدرة على التحمل و الصمود، من وقع الإصابة التي بدت أنها خطيرة.

على إثر ذلك؛ ستشتعل الأوضاع في القبيلة خلال الحلقة الـ 14 بسبب خيانة كل من ديندار وابنه باتور وزوجته زهرة، وتقوم زهرة بإبلاغ بالغاي عن غندوز فيقبض عليه ويعذبه، بينما يقع عثمان في قبضة ديندار ويتوعد عثمان بقتلهن وفقا لما ظهر في الفيديو التشويقي للإعلان عن الحلقة الجديدة.

ويتحدث مسلسل عثمان بن أرطغرل عن فترة تأسيس وإنشاء الدولة العثمانية؛ إذ يجسد الممثل التركي بوراك أوزجفيت شخصية عثمان غازي وهو الابن الأصغر لأرطغرل، والذي يجب عليه أن يمضي في ذات الطريق التي سار فيها والده، ويكمل معارك الصراع والحرب مع المغول والتتار والروم والفرس، حتى يتمكن من تأسيس الدولة العثمانية.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى