بيلي آيليش بالبكيني على غير عادتها.. وردة فعل صادمة من الجمهور!

بيلي آيليش بالبكيني على غير عادتها.. وردة فعل صادمة من الجمهور!
بيلي آيليش بالبكيني على غير عادتها.. وردة فعل صادمة من الجمهور!

قفزت النّجمة العالمية الشّابة "بيلي آيليش" البالغة من العُمر 18 عامًا على سلّم الشّهرة بخطواتٍ ضخمة أوصلتها إلى القمّة بسرعةٍ خاطفة، وتمكّنت المُغنّية من إثبات نفسها على سّاحة فنّية تضجّ بفنانين يُقدّمون جميع أنواع الأغاني، لكن ومع ذلك استطاعت من شقّ طريقٍ جديدٍ لها والاستحواذ على قلوب شريحةٍ ضخمةٍ من الجمهور.

ويعود سبب نجاح آيليش إلى تقديمها شيئًا جديدًا في عالم الغناء وعدم تقليدها لأحد الفنانين أو اتّباعِ نهجٍ مُستهلك، وأكملت صورتها الفنّية الجديدة بستايلٍ مُختلف وجديد، بعيد كلّ البعد عن التّعري والجُرأة، فأصبحت بيلي معروفةً بإطلالاتها الواسعة ذات الألوان المُلفتة، لكي يُركّز الناّسُ على فنّها وليس على جسمها.

وعلى الرّغم من الخط الفريد الذي أطلقته لنفسها في عالم الفن، إلّا أنّ الجُمهور يقف لبيلي في المرصاد، وكأنّه ينتظر منها أوّل زلّة لكي يُهاجمها ويُعايرها، وهذا ما حصل بالفعل عندما كانت في إجازةٍ مع صديقاتها في جُزر هاواي، فعندها ارتدت آيليش البكيني كونها على الشّاطئ، ونشرت فيديو بملابس السباحة عبر حسابها في ، وصُدمت من التعليقات التي وصلتها.

ففي لقاءها مع مجلّة Dazed، قالت المُغنّية الشّابة: "لقد رأيت تعليقاتٍ مثل 'كيف تجرؤ على الحديث عن عدم رغبتها بوصفها بالجنسانية ومن ثم ترتدي هذا".

وأضافت: "لقد كنت في خانة الأكثر تداولًا. وكان هناك تعليقات مثل: أنا لا أحبها بعد الآن لأنها بمجرد أن تبلغ 18 عامًا ستصبح عاهرة. لا استطيع الفوز. لا أستطيع".

في الماضي، كشفت بيلي آيليش عن السبب وراء مظهرها الأيقوني، والذي كان جُزءًا منه بأنها لا تريد أن تكون جنسية، ولكن أيضًا يتعلّق الأمر بصورتها الجسدية، حيث أخبرت مجلة فوغ في مقابلة لها في شهر مارس: "لقد كرهت جسدي. كنت سأفعل أي شيء لأكون في مكان مختلف".

وأضافت إيليش: "أردت حقًا أن أكون عارضة أزياء، لكني كنت سيئة حقًا، وكنت ممتلئةً وقصيرة. لقد نضجت مبكرًا، فكان لدي أثداء في سن التاسعة وحصلت على في سن الـ11. لذلك كان جسمي يسير أسرع من ذهني".

واستطردت قائلةً: "في مرحلةٍ ما من العام الماضي كنت عارية ولم أتعرف على جسدي لأنني لم أره منذ فترة. كنت أراه أحيانًا وأقول: لمن هذا الجسم؟".

لكنها قالت إنها أصبحت أفضل بشأن ذلك: "ليس الأمر أنني أحب جسدي الآن، أعتقد فقط أنني متصالحة معه قليلاً."

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى