شكران مرتجى حزينة على حال الوسط الفني.. ما علاقة خالد القيش؟

أعربت النجمة شكران مرتجى عن حزنها لما آل إليه حال الوسط الفني بشكل عام، وتساءلت عن سبب عدم منح المبدعين أو الناجحين فنياً حقهم في أعمال وشخصيات درامية يستحقونها.

وفي تعليق لها على منشور للفنان يزن السيد الذي تساءل خلاله عن سبب غياب زميله خالد القيش قالت مرتجى إنها ومنذ ثلاثة وعشرين عاماً تسأل نفسها هذا السؤال بشكل مستمر، مضيفة أنها بعد كل عمل درامي لها يحقق نجاحاً مثل ماحققه مسلسل "وردة شامية" ومسلسل "مذكرات عشيقة سابقة" كانت تظن بأنها تركت بصمة وتأثيراً سيحققان لها ماتستحقه لكنها كانت أكثر مرة تجلس فيها دون عمل، ومبينة في الوقت ذاته أن السبب قد يعود لأن بعض أصحاب المهنة لايحبون الناجحين.

وأكدت أنها بعد نجاح خالد القيش العام الفائت في مسلسل "دقيقة صمت" قالت له: "الله يعينك بعد هالنجاح الكبير" منطلقة في قولها من تجربتها الشخصية بعد مسلسل "وردة شامية"، ومشددة كذلك على أنه وبرغم بعض الظلم غير أن الجمهور ذاكرته قوية جدا.

وكان الفنان يزن السيد قد تساءل يوم أمس عن سبب غياب الفنان خالد القيش مقابل حضور ممثلين لم يستطيعوا أن يقدموا شيئاً للفن ولا للشخصيات التي يقدمونها وتفاعل مع منشوره عدد كبير من المتابعين والفنانين.

 

وبالعودة إلى الفنانة شكران مرتجى فهي تغيب عن شاشة رمضان للموسم الجاري ويعرض لها مسلسل "ميادا وأولادا" عبر إحدى منصات اليوتيوب والذي تم تصويره قبل عامين، بينما توقف تصوير مسلسل تشارك به هو "شارع شيكاغو" تأليف وإخراج محمد عبد العزيز وإنتاج شركة قبنض بسبب الإجراءات المتخذة للوقاية من فيروس المستجد وبهذا خرج عن السباق الدرامي في رمضان الجاري.

وتؤدي مرتجى في العمل شخصية "ستيلا" وسيكون حضورها خلال مرحلة الستينيات من القرن الفائت خاصة وأن العمل يتناول مرحلتين زمنيتين إحداها في الستينيات والثانية في المرحلة المعاصرة.

وبحسب تصريح سابق لـ"فوشيا"، قالت مرتجى أن شخصيتها ستكون صاحبة "تياترو" وستجمعها معظم مشاهدها مع النجمين مهيار خضور وسلاف فواخرجي وهو ما يسعدها بعد أن شاركت هي وسلاف في مسلسل "بانتظار الياسمين" ليكون "شارع شيكاغو" ثاني عمل يجمعهما.

وقبل رمضان بأيام قليلة تحدثت مرتجى عن عرض مسلسل "ميادا وأولادا" عبر اليوتيوب معبرة عن غضبها لأن إحدى القنوات قامت بشرائه دون عرضه معتبرة أن سبب غيابه عن الشاشات أن بطلته ليست "سيكسي" ولا "تتغمى".

وقالت بأنهم كفنانين يظنون أن أرشيفهم كافٍ لتسويق أي عمل لكن بعض المحطات تريد شراء الاعمال مجانا أو تقدم لها كهدية، وطلبت وقتها من الجمهور عدم السؤال عن غياب الفنانين ولاعن تواجدهم لأن القنوات الفضائية بحسب وصفها تريد نوعاً معيناً وأشكالا معينة.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى