كتب عربية.. من بيت الحكمة إلى البيت الأبيض

كتب عربية.. من بيت الحكمة إلى البيت الأبيض
كتب عربية.. من بيت الحكمة إلى البيت الأبيض

يعتقد الدكتور عبدالله بن علي الشنبري، الطبيب المتخصِّص في طب الأطفال، أن هناك أهمية كبرى لكتب الطب القديمة التي تركها العرب والمسلمون، وبالتالي يجب أن تكون من أولى واجبات أطباء اليوم العودة إلى تلك الكتب والإفادة مما قدَّمته من اكتشافات ونظريات ووصفات طبيَّة قيَّمة. يقول الشنبري إن هدفه من هذا الكتاب حثُّ العاملين في المجال الطبي من الشباب على الاهتمام بتلك الكتب والسعي إلى نشر بحوث حولها في المجلَّات العلمية العالمية، وتنظيم المؤتمرات لدراستها وتخصيص كليات مستقلَّة لتدريس الطب الإسلامي، وذلك كتقدير وعرفان لحضارتنا وأمتنا. كما يقدِّم الكتاب عرضاً لتاريخ ولادة الطب على يد أطباء مثل: أبقراط وهيروفيلوس وإراسيمتراتوس وسورانوس وجالينوس وأبو بكر الرازي والزهراوي وابن سينا وابن النفيس وأندرياسفيزاليوس وفان ليون هوك ووليام هارفي ومارتشيلو مالبيجي وإدوارد جنر وأجناتس سيملفيس وغرغور مندل وكارل لاندشتاينر وفيلهم كونراد رونتيغن ولويس باستر وروبرت كوخ وسيغموند فرويد ووليام توساك وألكسندر فلمنج وجانيت روي... وآخرون. ومن خلالهم يقدِّم نبذة عن مجمل التاريخ الطبي والنظريات والاكتشافات الطبية التي ظهرت في الطب الروماني واليوناني والهندي والعربي والإسلامي والأوروبي والأمريكي وبلدان أخرى على مرّ التاريخ، إلى آخر ما توصَّل إليه الطب الحديث من علوم واختراعات.

صعود السينما المستقلة في

الكتاب من تأليف: محمد ممدوح، والناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب 2017.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى