مع نهاية العام.. حبس مغنية وفنانتان تنتظران مصيرهما

مع نهاية العام.. حبس مغنية وفنانتان تنتظران مصيرهما
مع نهاية العام.. حبس مغنية وفنانتان تنتظران مصيرهما

وكانت نقابة الموسيقيين أعلنت بعد بث الكليب بأيام، أنها سحبت تصريح العمل من شيما، مشيرة إلى أنها ليست عضواً عاملاً بالنقابة، وتحصل على تصاريح عمل سنوية مؤقتة، كما حذف القائمون على موقع "" النسخة الرسمية للفيديو للسبب نفسه.


وفي الوقت الذي أنهت فيه شيما العام 2017 بدخولها السجن، على الرغم من إنكارها التهم الموجهة إليها، والتأكيد على أنها كانت لا تقصد تقديم محتوى جنسي، وأنها تعرضت للخداع. تنتظر كل من الفنانتين شيرين عبد الوهاب و مصيرهما في المحكمة خلال الأيام الأخيرة من العام.

ففي قضية غادة عبد الرازق، تقدم المحامي المصري سمير صبري بجنحة مباشرة ضدها، وقال في دعواه "إنها ظهرت في فيديو قامت ببثه على جمهورها من خلال مرتدية ملابس نوم، وظهر جزء حساس من جسدها، وأن تصرف غادة يعد فعلاً خادشًا وفاضحًا للجميع، لا يراعي الأخلاق والقيم السائدة في المجتمع".

كذلك، تنتظر قرار المحكمة في البلاغ الذي تقدم به المحامي المصري هاني جاد ضدها، بتهمة الإساءة لمصر بعد  وطالب في الدعوى بتطبيق المادة 102 مكررأ من قانون العقوبات، والتي تنص على أن يعاقب بالحبس والغرامة كل من أذاع عمداً أخباراً أو بيانات أو بث دعايات مثيرة، كان من شأن ذلك تكدير ، وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وتكون العقوبة السجن.

وكانت شيرين قد تحدثت في حفل بمهرجان الشارقة للموسيقى العالمية بالإمارات منذ شهور عن نهر النيل بشكل وصف بأنه "غير لائق"، بعدما طالبتها إحدى الحاضرات بغناء أغنية "مشربتش من نيلها"، فردت عيها شيرين ممازحة: "هيجيلك بلهارسيا اشربي مياه معدنية أفضل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى