بعد عام على أزمة مطار بيروت… أصالة تعود إلى لبنان مجددًا بلا شروط

كشفت مصادر خاصة أن مساعي تقوم بها شخصية لبنانية مرموقة ونافذة لحلّ أزمة الفنانة السورية أصالة نصري التي فرضت عليها شروط معينة، تقضي بخضوعها لفحص مخبري في مطار الدولي قبل دخولها إلى بعد عام تقريبًا على ضبط كمية صغيرة من الممنوعات في حقيبة يدها وإجبارها على إجراء فحص سريع في حرم المرفق الجوي والسماح لها بالسفر إلى بعد تدخلات من شخصيات رفيعة المستوى في الدولة اللبنانية.

وأضافت المصادر في تصريحات خاصة إلى “المغرب اليوم”، أن أصالة كانت قد قررت عدم الحضور في إجازات متتالية إلى لبنان بعد تلك الأزمة التي قالت عنها مكيدة في حين أكدت مراجع قضائية لبنانية حصول الواقعة بالتفاصيل الدقيقة والإشارة إلى موضوع الممنوعات، وتدخل مكتب مكافحة المركزي في عملية الفحص المخبري الفوري، لكن وساطة مهمة جدًا دخلت على خط إلغاء موضوع الفحص الإجباري لابعاده عن النجمة العربية التي تشعر بحساسية تجاه هكذا إجراء خصوصًا في حال كانت لا تحمل أي مادة ممنوعة في حقائبها خلال قدومها إلى بيروت.

وأعلنت المصادر الخاصة أن أصالة من الممكن أن تكون حاضرة في بعض مهرجانات التكريم التي ستقام في بيروت خلال المرحلة المقبلة علمًا أنها اعتذرت العام الماضي عن تلبية الدعوات المتكررة ومن الواضح أن ثمة تعهدات من خلف الكواليس قد وصلت إلى نصري لإبعاد أي هواجس عنها من الممكن أن تثير ريبتها في لبنان.

وستعود أصالة نصري إلى لبنان قريبًا دون أي قيود أو فحوصات أو اتهامات خصوصًا بعد معلومات أن صفحة بيضاء من الممكن أن يتم فتحها من جديد بينها وبين بلدها سورية، وتحديداً النظام السياسي في حال بدأت حلّ الملفات التي تتعلق بالمعارضين في الخارج، وكانت الفنانة المشار إليها من أكثر الوجوه المعارضة إلى جانب فنانين آخرين مثل جمال سليمان ومكسيم خليل، وقد جرى شطب عضويتهم في نقابة الفنانين السوريين كرد على التصريحات التي أطلقوها ضد الرئيس السوري في بداية .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى