وفاة الإعلامية المصرية سامية صادق

وفاة الإعلامية المصرية سامية صادق
وفاة الإعلامية المصرية سامية صادق

توفيت الإعلامية المصرية، سامية صادق، عن عمر 88 عاماً، اليوم الأربعاء، بعد إصابتها بجلطة دماغية، علماً أنها شغلت مناصب عدة في .

بعد حصولها على الإجازة في الآداب، تقدمت لاختبارات الإذاعة المصرية، وحصلت على وظيفة إدارية في العلاقات الخارجية والترجمة، لتميزها في اللغة الإنكليزية. وبعد اختلاطها بمقدمي البرامج الإذاعية، انجذبت إلى عالمهم، وساعدها امتلاك صوت مميز في إقناع القائمين على الإذاعة في منحها برنامجها الخاص، إلى جانب عملها الإداري.

كانت انطلاقتها الأولى من خلال تقديم برنامج "ما يطلبه المستمعون" الذي حقق نجاحاً جماهيرياً واسعاً منحها شهرة في الوسط الإذاعي، ثم قدمت برامج أخرى بينها "روائع النغم" و"حول الأسرة البيضاء" و"نجوم الشاشة"، و"صباح الخير" مع الإعلامي المأمون أبوشوشة، وبعد رحيله تابعت منفردة، ثم قدمت برنامج "فنجان شاي" بدلاً من الإذاعية أمال فهمي التي تركته من أجل تقديم برنامج "على الناصية".


وتدرجت صادق سريعاً في مناصبها الإذاعية، ورقيت إلى منصب رئيسة الشبكة الإذاعية.

بعد استضافتها للرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، أثناء عمله مديراً للكلية الحربية، أصبحت رئيسة التلفزيون المصري لمدة 6 سنوات، وحققت خلالها إنجازات عدة، فأنشأت مسرحاً للطفل داخل التلفزيون، وقيل إن فترة توليها هذا المنصب كان الأكثر انتعاشاً في تاريخ شراء القنوات العربية للمسلسلات المصرية.

وعلى الرغم من إنجازات سامية صادق الإذاعية والتلفزيونية، إلا أن الجمهور للأسف لن يغفر لها إهدارها أرشيف المطرب الراحل، ، إذ اتخذت قراراً أثناء توليها منصب مديرة قطاع التلفزيون عام 1988 بالتخلص من كل أرشيفه بما يحمله من حفلات ولقاءات، بحجة أنه يشغل حيزاً كبيراً.

ورغم الانتقادات وحملات التنديد حينها وهجوم شقيق الأطرش، فؤاد، على قرارها في الصحافة، إلا أنها نفذت قرارها ولم يتبق من أرشيف الأطرش في التلفزيون سوى ولقاء تصالحه مع المطرب الراحل، عبدالحليم حافظ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى