"مصادر": المكتبة الافتراضية.. أخيراً

"مصادر": المكتبة الافتراضية.. أخيراً
"مصادر": المكتبة الافتراضية.. أخيراً

بعد أربع سنوات على تأسيسه، أعلن منذ أيام في مسقط عن انطلاق الموقع الإلكتروني لـ"المكتبة العلمية الافتراضية العُمانية" (مصادر)، على أن يلحق بها الأرشيف الوطني للبحوث الذي لا يزال تحت التأسيس، كما سيتم ربطها بالمكتبات المحلية مثل مكتبة جامعة السلطان قابوس، ومكتبة الأطفال.

المشروع الذي يديره "مجلس البحث العلمي"، يهدف إلى "توفير أحدث المواد والبحوث العلمية من أكبر المكتبات والناشرين العالميين، لتكون جميعها مُتاحة عبر نقطة دخول واحدة لتشكّل رافداً للباحثين والأكاديميين العُمانيين، الذين يتقّدمون بمقترحات بحثية إلى المجلس، يمكن من خلالها التعرف على آخر ما توصل إليه العلم"، بحسب بيان إطلاق المشروع.

وأضاف البيان أن "(مصادر) وسيلة لتجميع ومقارنة مختلف الموارد الإلكترونية كالنصوص الكاملة والمواد وقواعد البيانات والوسائط المتعدّدة والكتالوغات، وأيضاً ستقدم خدمات مساعدة للمستخدمين كالتدريب والدعم الفني"، مشيراً إلى أن "محتوى المكتبة سيتاح بالمجان للأعضاء من الجامعات والكليات والمؤسسات العاملة في مجال التعليم والبحث العلمي".

تضمّ المكتبة أكثر من 160 ألف كتاب إلكتروني، من بينها 4600 باللغة العربية و24442 من الصفحات الكاملة للصحف، كما تحتوي على قائمة مزوّدي خدمات الأبحاث الرقمية الرائدة عالمياً؛ مكتبات وناشرين مهنيين وأكاديميين وأنظمة مجمعي المحتوى وقواعد بيانات، مثل "آل سيفيير"، و"ويلي"، و"سبرينغز"، و"تايتشر"، و"بالغريف وماكميلان"، و"بروكويست".

إلى جانب توفيرها لإصدارات منشورات "جامعة كامبردج"، و"إسلاميك تنفو"، ومنشورات "جامعة أوكسفورد" و"تايلور وفرانسيس"، و"معرفة"، وهناك خطة في المستقبل لتوسعة الجهات التي ستشترك في هذه المكتبة، ويمكن أن يشمل ذلك القطاع الخاص والجهات الأخرى وربما الأفراد ممن يرغبون في الاشتراك.

مشروع "مصادر" متاح لكافة الراغبين في الاشتراك والبحث عن المزيد من المعلومات، وذلك على موقعه الإلكتروني www.masader.om، الذي يشتمل على البحوث الأكاديمية المتكاملة، ومجموعة الكتاب الإلكتروني الأكاديمي، ومراجع متنوعة عن ومجموعة كتب إلكترونية عربية، ومصادر مختلفة في علوم التربية والهندسة والتكنولوجيا والعلوم التطبيقية وأبحاث الطاقة، والعلوم الإنسانية والفنون والهندسة المعمارية، والعلوم الطبيعية وأبحاث البيئة، والعلوم الاجتماعية وأبحاث الاتصال والإعلام وأبحاث القانون وعلوم المعلومات والمكتبات وعلم الاجتماع.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى