ترميم "كتشاوة": جامع بتاريخ متقطع

ترميم "كتشاوة": جامع بتاريخ متقطع
ترميم "كتشاوة": جامع بتاريخ متقطع

يُعلن قريباً عن افتتاح مسجد كتشاوة في قصبة العاصمة، بعد إغلاقه عام 2007 نتيجة تعرّضه لأضرار سبّبها زلزال ضرب أجزاء من برجي الأجراس اللذين تحوّلا إلى مئذنتين، بعد أعمال ترميم وتأهيل قامت بها "الوكالة التركية للتنسيق والتعاون" (تيكا) طيلة أربعة أعوام.

المشروع يعمل عليه معماريون من جامعتي "إسطنبول التقنية" و"بوغازيتشي" التركيتيْن، والذين أجروا دراسات مقارنة للموقع الذي وضعته "منظمة للتربية والعلوم والثقافة" (اليونسكو) على لائحة التراث العالمي.

يعود تاريخ تشييد المبنى إلى عام 1612 على أنقاض مسجد مهجور، حيث أقيم عليها جامع "سوق الماعز" (كتشاوة باللغة العثمانية القديمة)، أثناء الحكم العثماني للجزائر الذي استمر لقرون، ثم أجرى الداي حسين باشا آخر حاكم عثماني للجزائر سنة 1794 تعديلات كبيرة عليه، ليصبح أكبر مساجد البلاد بمساحة ألف متر مربع ومآذن بارتفاع 21 متراً.

أعمال الصيانة الجارية حافظت على المكان، المبني بالطوب والحجر الجيري، والذي دمرّت أقسام منه عند دخول الاستعمار الفرنسي عام 1830، حيث حوِّل إلى مستودع للسلاح ثم مسكناً لرؤساء الأساقفة، قبل أن يتمّ تحويله إلى كنيسة القديس فيليب سنة 1838، من دون إجراء تغييرات كبيرة على هندسته، إذ بقيت آيات قرآنية منقوشة على جدرانه، وانطلقت أعمال توسعة فيه بعد بضع سنوات ليصل إلى مساحته الحالية.

في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 1962، بعد أشهر من استقلال الجزائر، افتتح "كتشاوة" لتقام فيه أول صلاة بعد غياب دام 130 عاماً، وجرت أكثر من مبادرة لترميم بعض معالمه والقيام ببعض التعديلات التي لا تناسب بناء بيوت العبادة في الإسلام كوجود بوابة له قرب المنبر.

بحسب المخطط الجديد تمّ استحداث بوابات جانبية من الجهة الغربية حتى يكون الدخول للمسجد مقابلاً للمحراب، كما خصص مكان للنساء. ومن المتوقع أن تتسع قاعة الصلاة إلى حوالي 1200 مصلٍ.

وقد قام الخطاط التركي حسين قوطلو برسم الآيات القرآنية بخطي الكوفي والثلث على الجدران، بدلاً من بعض الكتابات التي اختفت عند تحويل الجامع إلى كنيسة.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى