قصة “فتية كهف تايلاند” الى فيلم سينمائي

قصة “فتية كهف تايلاند” الى فيلم سينمائي
قصة “فتية كهف تايلاند” الى فيلم سينمائي

تبحث شركتا إنتاج حاليا لتحويل قصة فريق ناشئين تايلاندي لكرة القدم ومدربهم من كهف غمرته مياه الفيضانات إلى فيلم سينمائي.

وقال جون بينوتي رئيس شركة “آيفانهو بيكتشرز” في بيان إن البحرية التايلاندية، التي قادت وحدة من قواتها الخاصة عملية الإنقاذ، والحكومة التايلاندية اختارتا شركته لإنتاج فيلم من إخراج جون إم. تشو.

ولشركة “آيفانهو بيكتشرز” مكاتب في وآسيا، ويتركز اهتمامها على آسيا وأميركا الشمالية، وهي المنتج المشارك للفيلم القادم “كريزي ريتش إيجانز” أو “أثرياء مجانين من آسيا” من تأليف كيفن كوان وإخراج تشو.

أما الشركة الثانية التي تبحث إنتاج فيلم عن قصة الفريق التايلاندي فهي شركة “بيور فليكس” ومقرها الولايات المتحدة، وهي متخصصة في الأفلام المسيحية والأسرية.

وقال مايكل سكوت المؤسس المشارك لشركة “بيور فليكس”، والذي يعيش في تايلاند فترة كل عام، إن مخرجين من شركته يجرون مقابلات مع عاملي إنقاذ من أجل الفيلم المحتمل.

غير أن تحويل القصة إلى فيلم يواجه عراقيل، إذ يحتاج المنتجون لضمان الحقوق من كل أسرة من أسر الفتية والمدرب ورجال الإنقاذ كي يحصلوا على رواياتهم للأحداث بشكل مباشر.

كما أن إنتاج الفيلم قد يكون مكلفا. وتكلف إنتاج فيلم (ذا ثيرتي ثري) الذي تم تصويره في كولومبيا وتشيلي حوالي 24 مليون دولار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى