وفاة مراسل "الجزيرة" بكورونا.. وهذا آخر ما كتبه قبل رحيله

وفاة مراسل "الجزيرة" بكورونا.. وهذا آخر ما كتبه قبل رحيله
وفاة مراسل "الجزيرة" بكورونا.. وهذا آخر ما كتبه قبل رحيله

نعى إعلاميون بفضائية "الجزيرة"، مراسل القناة في ، عمر خشرم، بعد إصابته بفيروس المستجد.

ويعمل خشرم مراسلاً للقناة القطرية، وشارك في تغطية العديد من الحروب، أخرها الحرب في إقليم ناجورنو كارباخ، المتنازل عليه بين أرمينيا وأذربيجان. 

وكان خشرم يتلقى العلاج بإحدى المستشفيات التركية وفارق الحياة اليوم.

وقال المذيع هيثم أبو صالح: "تلقينا بحزن بالغ خبر وفاة الزميل عمر خشرم مراسل الجزيرة في تركيا متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا. رحم الله عمر المراسل المجتهد والإنسان، خالص العزاء لعائلته ولكل محبيه".

وكتب المذيع جلال شهدا: كورونا اللعينة، تخطف زميلنا عمر خشرم مراسل قناة الجزيرة في العاصمة التركية أنقره. الأعمار بيد الله... تعازينا لأسرته الصغيرة وجميع محبيه".

وكتب الإعلامي ياسر أبوهلالة، مدير شبكة "الجزيرة" السابق عبر حسابه في موقع "": "رحم الله الصديق عمر خشرم مراسل الجزيرة في تركيا كانت هذه آخر تغريداته قبل وفاته بعد إصابته ب كورونا". 

وأضاف: "نجا من الموت وهو يغطي تحرير من نظام الأسد، وظلت شظايا القذيفة في جسده سنين وربما صحبته إلى قبره شاهدا على عمله الصالح، ربنا يعين أسرته وأحبابه، ويلهمهم الصبر وحسن العزاء".

وكان آخر ما كتبه خشرم عبر حسابه في "تويتر" فيديو للحظة استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أذربيجان، وكتب: "هكذا استقبل الاذربيجانيون في باكو، كانوا فرحين جدا يريدون التعبير عن فخرهم واعتزازهم وشكرهم على الدعم الصادق، الذي حقق لهم مالم يتحقق خلال ثلاثين عاما".

وأصيب مراسل "الجزيرة" أثناء وجوده بمدينة حلب السورية في يوليو الماضي، بشظايا قذيفة سقطت بالقرب منه خلال تغطيته للأحداث آنذاك، نقل على إثرها للعلاج في المستشفى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى