صورة قديمة كشفت أن مادونا سارقة!

صورة قديمة كشفت أن مادونا سارقة!
صورة قديمة كشفت أن مادونا سارقة!

وُجهت اتهامات للمغنية الأميركية، مادونا، بالتلاعب في إحدى الصور التي نشرتها لنفسها، لتظهر في هيئة فتاة شابة.

وكشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على موقعها الإلكتروني، أن فتاة أسترالية في العشرينيات من عمرها زعمت أن مادونا (62 عاما) ركبت جسمها الرشيق على وجهها.

وكانت قد نشرت مادونا في عام 2015، صورة تظهرها وهي ترتدي قميصا قصيرا مكتوب عليه (Joy Division) وتنورة ضيقة للترويج لألبومها الغنائي “القلب المتمرد”.

وأاشرت الصحيفة البريطانية إن الوجه في الصورة يعود إلى مادونا، بلا شك، لكن المشكلة أن الجسد يعود إلى فتاة أسترالية تدعى إميليا غولدي (28 عاما).

وقد نشرت ايميليا مؤخرا مقطع فيديو تتحدث فيه عن الحادثة، لينتشر بشكل فيروسي على تطبيق “تيك توك” لتبادل الفيديوهات القصيرة، حيث شرحت أنه في حينها لاحظت أن الجسد يبدو مألوفا لديها، حتى اكتشفت أنه جسدها، كما تقول، لافنة إلى أنها حاولت الاتصال بفريق مادونا، دون جدوى.

ولم تذكر مادونا قبل سنوات مسألة التدخل في تفاصيل الصورة، التي كتبت تعليقا مرافقا لها جاء فيه “أنا أبدو لطيفة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى