الكشف عن السر الحقيقي لانفصال شاكيرا وبيكيه

الكشف عن السر الحقيقي لانفصال شاكيرا وبيكيه
الكشف عن السر الحقيقي لانفصال شاكيرا وبيكيه

يبدو أن شرارة الخلافات بين قلب دفاع نادي الإسباني لكرة القدم جيرارد بيكيه، والنجمة الكولومبية شاكيرا، بعد علاقة لأكثر من عقد أثمرت طفلين، لم تكن فعلاً الخيانة، كما أشيع. إذ فجر روبرتو غارسيا، الذي ارتبط بعلاقة عاطفية مع لوسيلا، شقيقة شاكيرا، لمدة 8 سنوات، مفاجأة جديدة مؤكداً أن “وراء هذا الانفصال الذي كسر قلوب محبي الزوجين، أسباب مادية”.

وقال غارسيا، إن “علاقة الثنائي كانت مثالية للغاية، إلا أن المشاكل تسللت إليهما خلال الأشهر القليلة الماضية، لأسباب اقتصادية بحتة، بعيداً عن الخيانة أو أسلوب حياة بيكيه”.

كما أوضح بحسب ما نقلت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن “نجم برشلونة طلب من أم طفليه مبلغاً من المال، لاستثماره في أحد المشاريع التجارية، إلا أن شاكيرا تمنعت بعد اعتراض من والديها”.

واعتبر المتحدث أن “علاقتهما تهشمت في تلك اللحظة بالذات، وبدأت الخلافات بعدها تتكرر إلى أن أعلنا انفصالهما رسمياً مطلع الشهر الحالي أي في حزيران 2022”. إلا أن غارسيا أكد أنه “على الرغم من تدهور العلاقة بينهما حرصت شاكيرا على الظهور دوماً مبتسمة إلى جانب ولديها”.

ومع الوقت بدأت شاكيرا تشعر أن بيكيه يحبها فقط لأنها أم طفليه، فحصل ما لم يكن في حسبان محبيهما.

وأعلن الثنائي رسمياً مطلع هذا الشهر في بيان، عن الانفصال بعد علاقة استمرت 12 عاماً، متمنين من الإعلام الحفاظ على خصوصية العائلة، وطفليهما. ولم يظهر بيكيه وشاكيرا منذ شهر آذار الماضي في أي مناسبة معاً، أو على . فيما انتشرت الشائعات من كل حدب وصوب حول خيانة اللاعب البرشلوني لحبيبته مع مضيفة شقراء فاتنة، من دون أن يعلق أي منهما على الأمر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى