تحديث “إنستغرام” الأخير يغضب كيم كارداشيان

تحديث “إنستغرام” الأخير يغضب كيم كارداشيان
تحديث “إنستغرام” الأخير يغضب كيم كارداشيان

تراجع “” عن تحديث أطلقه مؤخرا، بعدما أعرب مستخدمون من بينهم في الفن، عن غضبهم من تشبهه بتطبيق “تيك توك”، وعدم حصول التحديث على التفاعل المأمول من جانب المستخدمين.
وقدم “إنستغرام” إصدارا تجريبيا من التطبيق يعرض الفيديوهات والصور بوضع الشاشة الكاملة ليتشابه أكثر مع “تيك توك”.

الانتقادات الحادة أشعلت شرارتها نجمتا تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان وكايلي جينر، بمطالبتهما “إنستغرام” بالتوقف عن محاولة التحول إلى “تيك توك”، والعودة لتصميمه الأصلي من جديد.

لكن الانتقادات لم تكن وحدها دافع “إنستغرام” للتراجع، بحسب خبير وسائل التواصل الاجتماعي محمد الحارثي، والذي فسّر ذلك التراجع السريع بضعف المشاهدة وقلة تفاعل المستخدمين مع المحتوى بعد التصميم الجديد.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى