قصة توقيف وديع الشيخ… جدل وتفاصيل مثيرة

قصة توقيف وديع الشيخ… جدل وتفاصيل مثيرة
قصة توقيف وديع الشيخ… جدل وتفاصيل مثيرة

تصدر اسم الفنان السوري وديع الشيخ في الساعات القليلة الماضية حديث رواد في ، بعد توقيفه ليلة الاثنين في مدينة جنوب البلاد.

وعلم موقع “سكاي نيوز عربية” أن الشيخ، لا يزال قيد التحقيق في النيابة العامة جنوبي لبنان، ومن المتوقع أن يخرج منها خلال الساعات القليلة المقبلة بسبب عدم وجود دعوى قضائية ضده من قبل مستشفى الراعي، التي وقعت فيها الحادثة، وكونه يحمل سلاحاً مرخصاً.

وانتشر ليل الاثنين على وسائل التواصل الاجتماعي خبر توقيف الشيخ مع عدد من الأشخاص من قِبل مخابرات اللبناني، على خلفية اقتحامهم بالسلاح قسم الطوارئ في مستشفى الراعي جنوب مدينة صيدا، لتتم مصادرة كمية من الأسلحة كانت بحوزتهم.

وتم توقيف وديع الشيخ في من قبل مدعي عام الجنوب رهيف رمضان، على أن يتم تحويله إلى مخفر بلدة مغدوشة في المنطقة ليتم الإفراج عنه لاحقاً، وفق ما أكدت مصادر حقوقية لموقع “سكاي نيوز عربية‎”.

وقالت المصادر من المحكمة العسكرية في ، “أعطينا إشارة بتوقيف الشيخ لأن الشرطة العسكرية هي من أوقفته وبالتالي من الطبيعي أن يتحول إلى المحكمة العسكرية والقضاء العسكري في العاصمة بيروت.

وتم تحويل الشيخ إلى النيابة العامة في منطقة الجنوب وفق الصلاحية. ووصل الموضوع عند مدعي عام جنوب لبنان القاضي رهيف رمضان كي يتم الإفراج عنه.

ما القصة؟

أوقفت مخابرات الجيش الفنان وديع الشيخ مساء الاثنين وذلك على خلفية إشكال مع أمن مستشفى الراعي في صيدا.

في تفاصيل القصة، أشارت معلومات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية” إلى أن “الشيخ كان قد وصل إلى المستشفى جنوب مدينة صيدا لإجراء عملية طارئة لوالد زوجته بعد إصابته بكسور في الورك نتيجة حادثة أخرى حصلت مع الشيخ ومن معه بعيداً عن المستشفى”.

ونفت مصادر طبية لموقعنا أن يكون “وقع أي تكسير وتخريب في قسم الطوارئ، إلا أن ما حصل أن الشيخ ومن معه أرادوا الدخول إلى غرف العمليات، حيث يتواجد والد زوجة الشيخ، وكانوا بحالة توتّر نتيجة ما حصل معهم قبل الإتيان الى المستشفى، إلا أن الأمن تعامل معهم بحكمة لأنه يُمنع على أحد الدخول إلى العمليات”.

ولفتت الإدارة إلى أنه “لم يحصل اشتباك حاد أو إصابات في قسم العمليات بين الشيخ ومن معه وأمن القسم”.

من هو وديع الشيخ؟

يعرف أن الشيخ يتنقل في موكب مؤلف من عدة سيارات، مع مجموعة من الحراس المسلحين.

وقال متابعون إن هذا الإشكال ليس الأول من نوعه لوديع الشيخ والمرافقين معه، مما يدعو لتعامل صارم من الأجهزة الأمنية هذه المرة تزامناً مع هذه الظاهرة لردع “البلطجة” المتكررة.

ووديع الشيخ هو مغني سوري، يعيش في لبنان وولد في مدينة الرستن في محافظة حمص في الجمهورية العربية السورية، في عام 1973، ويبلغ من العمر 48 عاماً، من أب وأم سوريي الأصل.

بدأ وديع الشيخ مسيرته الفنية بغنائه لأشكال متنوعة من أغاني الطرب الشعبي في النوادي الليلية، والتي امتاز فيها بشكل خاص، فساهم غناؤه داخل النوادي في اكتساب شهرته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى