"رابطة الكتّاب السوريين": عار الاتحاد غير مسبوق

"رابطة الكتّاب السوريين": عار الاتحاد غير مسبوق
"رابطة الكتّاب السوريين": عار الاتحاد غير مسبوق

تحت عنوان "عار غير مسبوق" أطلقت "رابطة الكتّاب السوريين" بياناً أدانت فيه انعقاد مؤتمر "الاتحاد العام للكتّاب العرب"، في ابتداء من غد السبت حتى 15 من الشهر الجاري بمشاركات اتحادات وروابط من 14 بلد عربي، من بينها "رابطة الكتّاب الأردنيين" و"اتحاد الكتاب الفلسطينيين" وغيرها.

وجاء في البيان: "يصعب توصيف هذا الاجتماع وتحليل عناصره لأنه تكثيف هائل للخزي والمهانة والفظاظة والركاكة الفكرية في أشخاص يفترض أن يكونوا محصنين أو معادين لهذه الصفات وفي منظمات وروابط واتحادات يفترض أن تمثل الثقافة العربية وليس أنظمة الطغيان".

وتساءل: "كيف تستطيع الأيديولوجيات الشمولية التي قادت البلدان العربية إلى دمار فظيع أن تغشي قلوب أصحابها بهذا الشكل؟ ثم كيف تستطيع دول يتبارى الكتّاب من أصحاب هذه الأيديولوجيات في اعتبارها "متخلفة" و"رجعية"، أن تكون هي الجسر الذي تعبر من خلاله هذه الاتحادات والروابط الأدبية إلى أكثر الأنظمة العربية شراسة وقمعاً واحتقاراً ليس للكتاب فحسب بل للبشر والطبيعة أيضاً".

وتابع البيان، داعياً المثقفين والكتاب والأدباء العرب إلى التوقيع عليه "لإدانة هذا الاجتماع البائس والتعبير بكل الأشكال الممكنة عن رفضه".

في السياق نفسه، أطلق عدد من الكتّاب الفلسطينيين "إعلان براءة وإدانة"، أعلنوا فيه براءتهم من الاتحاد، وإدانتهم لعقد مؤتمره في دمشق، كما أدانوا مشاركة وفد من "اتّحاد كتّاب وأدباء " الذي لا يمثّلهم حسب ما قالوا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى