نيكولا مزهر: أعيش قصة حب ولكن حبيبتي مترددة في مشاعرها!

نيكولا مزهر: أعيش قصة حب ولكن حبيبتي مترددة في مشاعرها!
نيكولا مزهر: أعيش قصة حب ولكن حبيبتي مترددة في مشاعرها!

من مسلسل "ابرياء" الى "درب الياسمين" فمسلسل "الشقيقتان" وصولاً الى "ثورة الفلاحين" ومسلسل "ثواني" الذي يعرض على "المؤسسة اللبنانية للارسال" تمكن نيكولا مزهر من شق دربه في المجال الفني، وتثبيت ذاته رقماً صعباً على الساحة الفنية، وحجز موقع متقدم له بين النجوم الشباب.

بكثير من الثقة، يؤكد نيكولا مزهر في حديث لـ " 24" ان أصداء مسلسل "ثواني" جيّدة جداً ان لناحية القصة والحبكة الجميلة، إضافة الى الممثلين المحترفين الذين يشاركون في بطولة العمل، وعدسة المخرج سمير حبشي الرائعة. واذ وصف المسلسل بأنه "ثقيل" من الناحية الدرامية، رفض الحديث عن الشهرة التي حصدها في مسلسليه الأخيرين، معتبراً ان الشهرة كانت موجودة، و"ثورة الفلاحين" ساعد في رفع القدرة الدرامية لديه، في حين ان الدور في "ثواني" قرب المشاهد له، خصوصاً الفئة الشابة التي رأت فيه مثالا يحتذى به للشب الشهم والصديق المخلص.


وعن تطورات الأحداث في مسلسل "ثواني"، لفت مزهر الى ان المسلسل المؤلف من 60 حلقة، سيشهد العديد من الأحداث والتطورات المفاجئة، التي ستقلب الموازين، وستشد المشاهد بشكل كبير الى متابعة الحلقات المتلاحقة. 

ورداً على سؤال حول ما اذا كان سيكون له دور في قصة هنادي وما يحدث معها، أشار الى أن دوره في قصة هنادي ليس دوراً مباشراً بل انه سيكون له بعض الدور في سير القصة.

وعن علاقته بلارا وقصة الحب التي تجمع ما بينهما، أكد مزهر أنه مغروم بها وهي تبادله الحب ولكنها ستتمرد على الرغم من أن أهلها سيكونون من الأشخاص المحبذين لهذه العلاقة والمشجعين عليها، على الرغم من الفوارق الاجتماعية الاّ انها سترفض في البداية تصديق مشاعرها الى ان يتحول الأمر في النهاية.
وحول النجومية التي حققها بسرعة قياسية، اعتبر ان هذا الأمر يعود الى تأنيه في اختيار الأدوار التي يقوم بتجسيدها، واختيار ما هو مناسب، والتضحية من أجل الوصول وتحقيق الاسم الذي تمّ تحقيقه للبقاء في ذاكرة الرأي العام والمشاهدين، لافتاً في هذا الاطار، الى العديد من الأدوار التي تمّ رفضها لعدم اقتناعه بالدور المسند اليه.
وعن أعماله المقبلة، أشار الى انه يجري العمل على تصوير مسلسل "آخر الليل" الذي سيعرض على قناة الجديد، إضافة الى العديد من العروض التمثيلية الأخرى التي من الممكن ان تعرض في شهر رمضان أو في المواسم الجديدة على التلفزيون.

ورداً على سؤال حول امكانية الانتقال الى مجال آخر غير التمثيل، لفت الى وجود العديد من العروض لتقديم البرامج في الاذاعة والتلفزيون، الاّ انه يفضل الذهاب باتجاه ادارة الاعمال، الاّ أنه منفتح على جميع الخيارات شرط ان تكون الخطوة المقبلة مدروسة ومتأنية للحصول على أفضل النتائج.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى