بعد حلقة مهينة ومليئة بالقدح والذمّ.. ليال عبود تقاضي “أبو طلال” وتلفزيون الجديد

كلّفت الفنانة اللبنانية ليال عبود وكيلها القانوني المحامي مازن حلاّل إتخاذ الاجراءات القانونية اللّازمة بحق الممثل وسام سعد صاحب شخصية “أبو طلال” وتلفزيون الجديد وكل من يظهره التحقيق محرضاً ومشاركاً ومتدخلاً في إعداد وتنفيذ وتقديم الفقرة التي تناولت اسمها بكثير من الإساءة والتشهير والتجريح الشخصي دون مراعاة لأي نواح فنية أو إعلامية أو مهنية أو حتى أخلاقية في الحلقة الأولى من برنامج “أبو طلال الأجداد تي في”. وقد تم رفع دعوى مباشرة أمام محكمة المطبوعات في وأخرى أمام قاضي الأمور المستعجلة بغية إزالة الحلقة موضوع الشكوى عن موقع youtube وتغريم ومقاضاة كل من يحاول التداول بها حتى في مواقع التواصل الإجتماعي.

المحامي حلاّل إدّعى بالمادتين 584 و582 عقوبات ضد وسام سعد “أبو طلال” ومحطة التلفزيون الجديد التي عُرضت من خلالها تلك الحلقة، أمام محكمة المطبوعات برئاسة القاضي رفول بستاني وقد جرى تزويد الجهات القضائية، وبما فيها محكمة الأمور المستعجلة، بالمقطع المصور الذي يتضمن الإساءة المباشرة للفنانة ليال عبود والمسّ المقصود بها وصولاً الى الشتائم العلنية التي لا تمت الى مهنة الفن أو الإعلام بصلة.

من جهة أخرى كانت ليال عبود قد قامت بزيارة رئيس المجلس الوطني للإعلام الأستاذ عبد الهادي محفوظ وشرحت له مدى الإساءة التي تعرضت لها من قبل الممثل وسام سعد وفريق إعداده ومخرج برنامجه وأكدت أنها اختارت اللّجوء الى القضاء عبر وكيلها المحامي مازن حلاّل بعد أن تخطى هؤلاء كل خطوط التعبير عن حرية الرأي والإعلام والفن والنقد الموضوعي وصولاً الى مرحلة غير مقبولة من التعديات المباشرة ومن خلال وسيلة إعلامية لم تردع التجريح وبل دعمته بإعادة الحلقة وإعلاناتها عشرات المرات.

 

محفوظ أبدى تضامنه مع  ليال عبود التي لاقت التضامن أيضاً من نقابة الفنانين المحترفين في بشخص النقيب إحسان صادق وأيضاً من نقابة الموسيقيين ومحترفي الغناء برئاسة فريد أبو سعيد وقد جاء ذلك التحرك بعد زيارة قامت بها الفنانة الى مقر النقابتين والتداول بما حصل عبر شاشة تلفزيونية محلية فتحت أبوابها لممثل تقصّد الإساءة بغية لفت الانتباه إليه ولبرنامجه على حساب كرامة الآخرين.

ليال شكرت كل الذين تضامنوا معها وأشارت الى أنها لن تسكت بعد الآن عن أي تعدي على مستوى الفن والإعلام مهما كان حجمه خصوصاً في مرحلة بات فيها التجريح جرأة والتطاول على الغير وسيلة لتحقيق هدف جذب الانتباه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى