أخبار عاجلة
هل يقوم باسيل بزيارة مفاجئة إلى عين التينة؟ -
إنت مين؟ «أنا نائب جديد» -
حصانة الجبناء -
الحكومة تودّع… بلا «استعادة الثقة» -

"الجماعة والمجتمع المدني": تونيز بالعربية

ضمن سلسلة "ترجمان"، صدر مؤخراً "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" كتاب "تونيز: الجماعة والمجتمع المدني" بترجمة نائل الحريري للصيغة التي ظهر بها في "سلسلة كامبريدج في تاريخ الفكر السياسي" وحرره جوزيه هاريس. يذكر أن هذا العمل هو أوّل كتاب لـ تونيز يصل العربية.

يركّز المفكر الألماني في هذا الكتاب على الصراع بين الجماعات الصغيرة المبنية على أسس القرابة والتجاور والمجتمعات الكبيرة القائمة على السوق التنافسية، محاولاً الوصول إلى أثر ذلك على البنى السياسية والاقتصادية والقانونية والعائلية، وعلى مجالات أساسية مثل الفن والدين والثقافة، وأيضاً على البنى الذاتية والشخصانية، وأنماط الإدراك واللغة والفهم البشري.

يعرّف تونيز الذات البشرية أو الذات الفاعلة في الإرادة الطبيعية البشرية، مثل نظام الإرادة الطبيعية نفسه، بأنها عبارة عن وحدة، بمعنى أنها ضمن وحدة أكبر، "كما تحتوي على وحدات أخرى أصغر في داخلها. لكنها – مثل الكائن الحي والأجزاء المكوّنة له - وحدة بسبب اكتفائها الذاتي الداخلي". ويرى الكيانات العضوية تدخل في المفهوم العام للحياة العضوية.

يوضّح المفكر الألماني أن فلسفة القانون القديمة تُعنى بمسألة ما إذا كان القانون نتاج طبيعة أم هو اصطناعي، فيما تردّ النظرية الحديثة بالقول إن كل ما ينشأ من العقل البشري أو يتشكل بوساطته هو طبيعي واصطناعي في آنٍ. يتفوّق الاصطناعي على الطبيعي في مسار النماء، ويكتسب ما هو أكثر إنسانية أهمية كبرى، حتى يصل في النهاية إلى استقلالية نسبية عن قاعدته الطبيعية، بل وربما في صراع معها. وهكذا، لا بدّ من فهم كل قانون ذي شكل جماعي بوصفه إبداعاً لروح الإنسان التفكريّة.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شيرين تعلّق على حكم براءتها
التالى اليسا: هالأحد مصيري.. صار بدا ناس أوادم
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة