"الخدمة الاجتماعية في فلسطين": تاريخ المهنة

يوثّق الكاتب تطوّر نظم الخدمات الاجتماعية ودمجها ضمن خطط دراسية متكاملة لنيل شهادة البكالوريوس في خمس جامعات فلسطينية في الضفة الغربية، استطاعت أن "تزوّد المجتمع بمهنيين مؤهلين لمساعدة الأفراد والعائلات لتعزيز صمودهم في ظل التحديات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها من التحديات الناجمة عن الصراع السياسي المعقد مع الاستعمار والاحتلال الإسرائيلي بالإضافة إلى العديد من مصادر التهميش والعجز الأخرى"، بحسب البيان الصحافي.

تحتوي الدراسة على ستّة فصول إضافة إلى مقدمة، وهي: "الإطار العام للتدخل الاجتماعي"، و"السياق السياسي – القانوني"، و"سياق تطور الخدمات الاجتماعية"، و"سياق المجتمع المدني الفلسطيني"، و"سياق نظام تعليم الخدمة الاجتماعية"، و"سياق التنظيم المهني والهوية المهنية".

يشير فرج في تقديمه إلى "اعتماده على المنهج الاستقصائي والمراجعة العلمية للوثائق ذات العلاقة والتي تمكّن من الحصول عليها. أما الدراسة الاستقصائية فكان محورها الوصول إلى رواية موثقة عن مجموعة من المهنيين الذين عاصروا مرحلة النشوء والمراحل الانتقالية التي مر بها تاريخ هذه المهنة".

ويلفت إلى أن "الدكتور عدنان عبد الرزاق كان هو الذي حصل على إجماع بأنه الشاهد الأول والرئيسي على الخطوة الأولى في مرحلة النشأة"، مستنداً في عمله على 12 مقابلة أجراها مع أبرز القيادات المهنية في .

يتوفر الكتاب الذي وضع باللغتين العربية والإنكليزية، في مكتبات وغزة ومدن الضفة الغربية، ويأتي "كمساهمة في الجهود الهادفة الى توفير مادة علمية مبنية على الدراسة المنهجية حول واقع هذه المهنة ومكانتها ودورها في بناء المجتمع الفلسطيني الذي كان ولا زال يرزح تحت الاحتلال الكولونيالي الصهيوني، وبالتالي دورها في تعزيز حالة صمود المواطن والمجتمع الفلسطيني في مرحلة كفاحه للتحرر الوطني والاستقلال"، وفق المؤلّف.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو… إليسا تفقد الوعي على المسرح

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة