بيكاسو.. زيارة خاطفة إلى بغداد

بيكاسو.. زيارة خاطفة إلى بغداد
بيكاسو.. زيارة خاطفة إلى بغداد

بيكاسو.. زيارة خاطفة إلى بغداد

ثلاثة أيام فقط، هي مدة المعرض الذي أقامه غاليري "قاعة حوار" في بغداد، واختتم أمس، وكان يحمل، على غير ما جرت العادة، عنوانين: "بيكاسو في بغداد" و"دالي في بغداد".

ضمّ المعرض 42 لوحة لفنانين ممن غيروا في تاريخ الفن، والذين تحضر أعمالهم لأول مرة في بغداد؛ بابلو بيكاسو، وسلفادور دالي، وخوان ميرو، ومارك شاغال.

الأعمال تعود إلى مقتنٍ عراقي يعيش خارج البلاد، وقد جمعها خلال ثلاثين عاماً من مزادات مختلفة، بعضها بتقنية الليثيوغراف، وقد طبعت منها نسخ في متاحف عالمية بموافقة بيكاسو وتوقيعه، وتعود تواريخها إلى عقدي الخمسينيات والستينيات، كما أن الحصة الأكبر من المعروضات تحمل توقيع بيكاسو، حيث يحضر من خلال 24 لوحة صغيرة ومتوسطة الحجم. لكن كل أعمال المعرض ورقية، أي أنها تنتمي إلى التخطيط والليثيوغراف والمائيات، وليس بينها لوحات زيتية.

يبدو "بيكاسو في بغداد" كما لو كان كتيباً يلخص عمل الفنانين، ويعرض في المدينة التي تعيش على حافة الموت والحياة في آن، فيأتي إليه طلاب كليات الفنون الجميلة متعطشين لرؤية هذه الأعمال، وبدلاً من أن تستمر المبادرة لفترة أطول، اكتفت بثلاثة أيام خاطفة لم يروج لها بما يكفي قبل افتتاح المعرض؛ ولا شك أن وراء ذلك الحالة الأمنية في بغداد وصعوبة إقامة معرض أصغر لوحاته تبلغ قيمتها 20 ألف دولار.

على قدر ما احتفت الصحافة المحلية والوسط التشكيلي بهذا المعرض، على قدر ما يثير الأسى الحالة التي وصل إليها التعطش لأي مبادرة ثقافية داخل بغداد. المبادرة جاءت من شخص يعيش في الشتات العراقي، (يرفض الإفصاح عن اسمه)، وهي اجتهاد فردي لإعادة الحياة والألوان إلى بغداد، فلماذا لا تقوم المؤسسة الرسمية بمبادرات أوسع وأكثر استمرارية على الصعيد التشكيلي والمسرحي والثقافي عموماً؟

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الروائي عادل سعد: عشت مع أطفال الشوارع ثلاث سنوات و"رمضان المسيحي" تجربة حقيقة
التالى تعرف على سبب تسمية شهر مايو
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة