أخبار عاجلة

القدس محور العدد الجديد لمجلة الدراسات الفلسطينية

القدس محور العدد الجديد لمجلة الدراسات الفلسطينية
القدس محور العدد الجديد لمجلة الدراسات الفلسطينية

اختارت "مجلة الدراسات الفلسطينية" موضوع المحتلة ليكون الملف الرئيسي لعددها 113 (شتاء 2018)، وتجلى ذلك في غلاف خاص يرتبط مباشرة بالافتتاحية التي كتبها إلياس خوري بعنوان: "القدس في زمن الثورة المضادة".

وجاء في الافتتاحية أنه لولا الثورة المضادة في الحيّز العربي والتي تعيد عقارب الساعة إلى ما قبل 2011، لما تجرأ على توقيع صك اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولما كان الرد الرسمي العربي بهذا القدر من الضعف.

وإلى جانب ملف القدس، تناول العدد موضوع المصالحة الفلسطينية، حيث كتب معين الطاهر في باب "مداخل" تحت عنوان: "مصالحة متعثرة وانقسام طويل"، أن إرساء مصالحة حقيقية يحتاج إلى تطبيقات عملية من التفاصيل الصغيرة الميدانية، إلى "تفعيل الإطار القيادي الموحد، وإعادة بناء منظمة التحرير وفق مشروع وطني فلسطيني شامل، والخروج من دائرة عملية السلام الوهمية؛ وهي أمور تتجاوز هدف ورغبة من سعى للمصالحة الحالية".

ولأن النكبة فعل مستمر، تعيد المجلة نشر خمسة مقالات كتبها وليد الخالدي في صحيفتي "" و"الديار" اللبنانيتين اليوميتين بين سنتي 1947 و1948. وفي باب مقالات؛ يكتب خليل الهندي عن "مقدمات لتفكير إستراتيجي فلسطيني"، لأن "هناك حاجة إلى إعادة توجيه الجهد الفلسطيني نحو الأجل الأبعد وربما التاريخي، من دون أن يستثني ذلك السعي إلى تحقيق أهداف وسيطة أو استيعاب تغيرات في المضمار الفلسطيني أو العربي أو الدولي، قد تنشأ وتكون لها آثار إستراتيجية".

وتضمن باب دراسات مادتين إحداهما بعنوان "الظلم البيئي ومشهد إنكار الوجود الفلسطيني" لسري مقدسي، والثانية عن انتفاضة الحجارة للكاتب والشاعر الفلسطيني الراحل حسين البرغوثي، وهي نص بالإنجليزية ترجمه وقدم له عبد الرحيم الشيخ.

وفي العدد شهادتان، إحداهما لكمال بُلاطة بعنوان "تجربتي في التصميم الفني لنصرة " عن تجربته في تأسيس "دار الفتى العربي"، والثانية لدلال البزري بعنوان "كان صرحا من خيال فهوى" عن مشاعر الكاتبة -عندما كانت طفلة- عن هزيمة يونيو/حزيران 1967.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو… إليسا تفقد الوعي على المسرح

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة