ألمانيا تحتفي بالفن القطري المعاصر

تحتضن العاصمة الألمانية برلين لغاية الثالث من يناير/كانون الثاني المقبل أكبر المعارض الدولية للفن للمعاصر التي دشنتها متاحف تحت عنوان "الفن المعاصر قطر" تتويجا للعام الثقافي قطر ألمانيا 2017.    

ويبرز المعرض على مساحة تتجاوز 7500 متر مربع الثقافة القطرية من منظور فنانين قطريين ومقيمين ودوليين، حيث يروي الفنانون عبر أعمالهم قصصهم المستلهمة من تجاربهم الحياتية في قطر، مستخدمين وسائط فنية متعددة تتنوع بين اللوحات والتراكيب والتصوير ومقاطع الفيديو.

وينقسم المعرض إلى ثلاثة أقسام، يحمل الأول عنوان "سرديات بصرية معاصرة" ويقدم نظرة عامة حول مشهد الفن المعاصر في قطر من خلال ما يزيد عن 100 عمل فني أبدعها أكثر من 35 فنانا من بينهم 19 فنانا وفنانة قطرية.

ويتكون القسم من أربعة أجزاء كل منها يعبر فيه الفنانون بأسلوبهم الخاص عن رؤيتهم للمشهد الثقافي المتغير والهوية المادية للمجتمع وتداعيات التغيير المفاجئ في الطريقة التي يفكر بها الناس والنظرة التي يرى بها المجتمع نفسه.

ومن بين الأعمال المعروضة في هذا القسم عمل فني تحت اسم "هويات متغيرة"، وهو عمل أبدعته الفنانة إميلينا سواريس بتكليف من متاحف قطر. وفيه استخدمت الفنانة الرمل الملون، لتمنح الكثبان الرملية القطرية هوية جديدة وتعيد تفسير تراثها الخاص، حيث تنحدر الفنانة من أصل هندي وبرتغالي مع نشأة شرق أوسطية.

الأعمال في "الفن المعاصر قطر" معروضة بوسائط فنية متعددة تتنوع بين اللوحات والتراكيب والتصوير ومقاطع الفيديو (الجزيرة)

ويحمل القسم الثاني عنوان "التواصل الثقافي، صور وأفلام من قطر" ويضم مجموعة من أبرز الصور الفوتوغرافية التي التقطها مصورون قطريون ومصورون من دول صديقة في إطار برنامج تبادل التصوير الفوتوغرافي الذي يُقام كل عام ضمن فعاليات العام الثقافي.

وتتنوع هذه الصور بين مشاهد الحياة اليومية والمعالم الطبيعية والتفاصيل المعمارية وغيرها من اللقطات التي تنقل جانبا من الثقافة القطرية.

كما يُعرَض في هذا القسم سلسلة من الأفلام القصيرة التي أُنتجت في قطر على يد مجموعة من أفضل صنّاع الأفلام بدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام في إطار برنامجها "صنع في قطر".

وتحت عنوان "هيا: النساء العربيات في الرياضة" يضم القسم الثالث مجموعة مختارة من سلسلة الصور والأفلام التي أبدعتها كل من المصورة بريجيت لاكومب وصانعة الأفلام ماريان لاكومب.

وتحتفي هذه السلسلة، التي أبدعتها الفنانتان بتكليف من متاحف قطر عام 2012، بعدد من النساء الرياضيات في باعتبارهن مثالا للفخر والقوة. وتضم لوحات بورتريه ومقابلات شخصية مع 90 رياضية عربية من بينهن 31 رياضية قطرية.

ويشتمل المعرض على مجموعة مختارة من أعمال هذه السلسلة تتكون من 28 صورة من الحجم الكبير وفيديوهات تلقي الضوء على بطلات الرياضة العربيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو… إليسا تفقد الوعي على المسرح

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة