"مهرجان فلسطين": زيارة ملتبسة

"مهرجان فلسطين": زيارة ملتبسة
"مهرجان فلسطين": زيارة ملتبسة

وتتذرّع السلطة بأن "زيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجان"، لكن سرعان ما يتحوّل تبريرها لاستضافة العرب إلى تهم جاهزة للمختلفين مع مقولتها بأنهم "يساهمون في حصار الفلسطينيين"، وإلى توزيع نياشين البطولة على زوّارها.

ينطبق هذا الحال على "مهرجان فلسطين الدولي" الذي انطلقت دورته الثامنة عشرة أمس الأربعاء، وتتواصل حتى 22 من الشهر الجاري في مدينة البيرة وتتوزّع عروضه الموسيقية على مدن فلسطينية أخرى مثل نابلس وبيت لحم وجنين وغزة، بتنظيم من "مركز الفن الشعبي".

يبدو شعار الدورة الحالية "الأرض لنا والفن للجميع" ملتبساً، فما هو السياق الذي يستدعي ربط الحديث عن الأرض التي يعتبرها المهرجان جوھر الصراع القائم ضدّ بنیة استعماریة إحلالیة، وبين انفتاح الفن على "الجميع".

افتتح المهرجان أمس بعرضين لفرقتي "دواوين" و"خطأ مطبعي" على مسرح "جامعة فلسطين" في غزة، وحفل للفنان الفلسطيني أمير دندن، على خشبة "المسرح الخارجي" في "قصر رام الله الثقافي".

تشارك هذا العام فرقة "جدل" من الأردن، والفنانة كريمة نايت من ، و"مرام" من إيطاليا، وفرقة "اسدانس بول" من تركيا، ومن فلسطين: "العنقاء للفنون" و"وطن" و"ولّعت" و"الفنون الشعبية" و"نقش".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى معين الطاهر.. أسئلة الثورة وحلم المقاتل

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة