عرض "الظلال": هموم الإنسان المعاصر

عرض "الظلال": هموم الإنسان المعاصر
عرض "الظلال": هموم الإنسان المعاصر

ثلاث حفلات ينظّمها "مركز جابر الأحمد الصباح" في الكويت لـ "عرض الظلال العالمي/ كاتابولت"، أولاها يبدأ عند الثامنة من مساء الخميس 11 من الشهر الجاري لتتواصل حتى 13 منه. الفرقة الأميركية تجمع في عروضها بين مسرح الظل بشكله التقليدي وبين أحدث الفنون الأدائية والرقص المعاصر.

أسّس الفرقة المخرج وممثّل عروض الظل الأدائية، الأميركي آدم بتلشتاين، الذي مارس تجربة هذا النوع من المسرح منذ 19 عاماً، حتى أصبحت الفرقة من أبرز المجموعات المسرحية المتخصّصة بهذا النوع من الفن.

تستمدّ "كاتابولت" عروضها من الواقع اليومي والحياة المعاصرة والثورة التكنولوجية.

من أشهر عروض الفرقة "انتل.هارت"، التي تتناول موضوع الهجرة والاغتراب، و"مشروب الطاقة" الذي يتناول قصة الإنسان الحديث مع الاحتراق النفسي والعصر الرقمي.

تصوّر الفرقة من خلال الضوء والظلّ تحوّلات الإنسان، والقدرة على التقلّب بين مفردات الطبيعة باستخدام الخدع البصرية، حيث يمكن للراقص أن يتحوّل إلى غيمة أو حيوان أو جناح طائر، من خلال تطبيق نوع من فريد من السينوغرافيا يعتمد على التلاعب ألوان الخلفيات وحجم الشاشة وقربها وبعدها من الجمهور.

وصل خيال الظل إلى أوروبا في القرن السابع عشر، عبر العثمانية واليونان، فاحتفت به الشعوب الأوروبية، وتطوّرت تقنياته كثيراً عن الصورة التقليدية التي عرفها العرب قديماّ وتوارثوها حتى وقت قريب. "راينر رويش" مبدع ألماني أسّس مع أبنائه سنة 1982 مسرحاً لخيال الظل. وقد تطوّر هذا النوع من المسرح بعد دخول التقنيات الجديدة والفن والرقص التعبيري والفنون الأدائية عليه.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو… إليسا تفقد الوعي على المسرح

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة