أخبار عاجلة
المتحف يتضامن مع الجيش اللبناني -
بالصورة: سلام على تعرفة الـParking الموحدة… -

محسن فاروق.. نهاية مشاريع موسيقية مؤجلة

محسن فاروق.. نهاية مشاريع موسيقية مؤجلة
محسن فاروق.. نهاية مشاريع موسيقية مؤجلة

تتلمّذ فاروق على يد الموسيقية والأكاديمية رتيبة الحفني (1931- 2013)، وعمل في "دار الأوبرا" المصرية طوال حياته، ويبدو أن امتهانه الموسيقى كوظيفة عبر تولّيه العديد من المناصب وإشرافه على برامج اختيار المغنين وإعدادهم حالت دون المضي بمشاريعه الفردية بتقديمه أغانٍ موقّعة باسمه.

شغفه بالتصوّف قاده إلى أداء عدد من المقطوعات، منها مغناة "بردة البوصيري" التي ألّف لحنها الموسيقي ممدوح الجبالي عن قصيدة الإمام محمد بن سعيد البوصيري التي نظمها في القرن السابع الهجري بعنوان "البردة"، كما قدّم "برضاك يا خالقي" وكان يستعد لعمل مغناة بعنوان "مجنون ليلى".

إلى جانب ذلك، انشغل فاروق على تدريب فنّانين مطربين عُرفوا لاحقاً في المشهد المصري، ومنهم ريهام عبد الغفور ومي فاروق ووائل سامي، وظلّ مواظباً على عمله حتى يوم رحيله حيث كان من المفترض أن يحيي حفلاً على مسرح "دار الأوبرا" في الليلة ذاتها.

ترأس الفنّان الراحل لجنة التراث الموسيقي في وزارة الثقافة، وكان له آراؤه الناقدة حول إهمال جزء من الأرشيف المصري، ورُفض مشروعه لإنشاء مركز يهتم بجمع وتصنيف وحفظ وأرشفة ونشر التراث الغنائي لذرائع واهية، بحسب تصريحاته الصحافية آنذاك.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى معين الطاهر.. أسئلة الثورة وحلم المقاتل

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة