أخبار عاجلة

بالتفاصيل: من الفقر إلى الشهرة… هل تُصبح أوبرا وينفري الرئيس المقبل لأميركا؟

تفكّر مقدمة البرامج الاميركية الأشهر اوبرا وينفري (63 عاما) بالترشح للانتخابات الرئاسية الاميركية سنة 2020.

وقد طالبها محبّوها ايضاً بالترشح للانتخابات المقبلة بعدما ألقت، في احتفال توزيع جوائز “غولدن غلوب”، كلمة ملهمة دعماً للنساء اللواتي كشفن عن حوادث داخل هوليوود وخارجها، وانهالت التغريدات تحت عنوان “أوبرا وينفري رئيسة” و”أوبرا 2020″، بعد انتهاء كلمتها في الاحتفال الذي صارت خلاله أول امرأة من أصل أفريقي تحصل على جائزة “غولدن غلوب” الفخرية عن مجمل أعمالها.

أوبرا وينفري - Oprah Winfrey

حياة أوبرا وينفري

أوبرا وينفري هي ملكة جمال تينيسي، إعلامية، ممثلة، كاتبة، منتجة تلفزيونية، سيدة أعمال ناجحة، مضيفة برنامج “علّم الناس مساعدة أنفسهم” عبر مبدأ الـSelf Help، فاعلة خير، ملكة البرامج الحوارية، أول مليارديرة عصامية سوداء في أميركا، صديقة النجوم والمشاهير… هي صاحبه الاسم الأنثوي الأكثر تأثيرًا وإحدى أقوى نساء العالم، والتي لم تسعَ يوماً إلى إسدال الستار على طفولتها البائسة القاسية والمشتتة وحياتها الصعبة، متغلّبة بذلك على ما يسمّى بـ”عُقده الماضي”.

ولدت في 29 كانون الثاني 1958 في الميسيسبي في لمراهقين لم يعيشا قصة حب بل التقيا مرة واحدة وأقاما علاقة جنسية ثمّ انفصلا. والدها Vernita Lee كان حلاقاً بالإضافة إلى عمله ببعض الاعمال التجارية الصغيرة، اما والدتها Vernon Winfrey فكانت تعمل في خدمة البيوت.

تربّت وينفري مع جدّها وجدتها في الميسيسيبي حتى أصبحت في السادسة من عمرها، وكانت ترتدي أثوابًا مصنوعة من أجولة البطاطس ما كان يعرضها لسخرية الأطفال.

6a5292d31d.jpg

وفي روضة الأطفال، رأت مدرسّتها أنها لا تُشبه باقي الأطفال، فطلبت من المدير نقلها إلى الصف الأوّل لأنّ نسبة ذكائها تؤهلها للحلول في صف الروضة الأولى، وفي مدرسة East Nashville High School، حصلت على لقب الطالبة الأكثر شعبية نظراً لعلاقتها الجيّدة بجميع الأساتذة والتلاميذ والزملاء.

وعندما بلغت الثانية عشر من عمرها انتقلت للعيش مع امها، وفي سنّ الرابعة عشر تعرضّت للتحرش الجنسيّ والإغتصاب على يد أحد أقاربها فحملت بطفلها الأوّل، إلا أنّ مولودها لم يكتب له العيش طويلًا وتوفي مباشرة بعد ولادته بساعات قليلة، وحُرمت من بعدها من نعمة الأطفال.

وكان لهذه الأحداث المأساوية تأثيراً مباشراً على حياتها، حيث أدمنت خلال مراهقتها على تناول الحبوب المخدّرة والمهلوسة، وتطوّر بها الأمر إلى حدّ تعاطي الهيرويين والكوكايين، فقررت والدتها ارسالها للعيش مع والدها رجل الأعمال في ناشفيل حيث قام بتعليمها وتأديبها بصرامة.

وعلى الرغم من عائلتها المفككة والظروف الإقتصادية والإجتماعية السيئة، تمكّنت من التفوّق في دراستها واصبحت من أوائل الطلاب الأميركيين ذوي الأصل الأفريقي الذين يدرسون في جامعة الولاية من خلال منحة تعليمية لتحصل على بكالوريوس في الفنون المسرحية، كما حازت على لقبMiss Black Tennessee  لتجذب الأنظار ويُسند إليها العمل كمراسلة في محطة WVOL، ليبدأ مشوارها الإعلامي وهي في سن السابعة عشر.

778dfbaa2f.jpg

في عمر التاسعة عشر، انتقلت للعمل في تلفزيون Nashvilleوقيل حينها إنها أصغر مذيعة في تاريخ المحطة حيث عانت من الفشل اذ أخرجت منتج الأخبار في WJZ-TV عن طوره، ففصلها من النشرة لأنها تُصبح عاطفيّة عند نقل الأخبار كمراسلة إخباريّة في النشرة المسائيّة، وعرض عليها دوراً في برنامج نهاريّ.

عام 1982، كانت تشارك في تقديم الأخبار للتلفزيون المحلي في ماريلاند وأُعجب بها المسؤولون في محطةWLS  في شيكاغو وطلبوا منها القيام بتجربة أداء لبرنامج طبخ.

ثم ذهبت لقناة ABC العالمية لتعرض عليهم تبنّي برنامج طبخ خاص بها، غير أنهم رفضوا فشعرت بالإستياء الشديد.

وعام 1985 شاركت اوبرا في دور رئيسي في فيلم المخرج “ستيفن سبيلبيرج” بعنوان “اللون الأرجواني” الذي رُشّح لـ9 جوائز أوسكار، وبعدها نالت أوبرا العديد من العروض السينمائية والتلفزيونية.

8beadcc879.jpg

انقلبت حياتها رأساً على عقب بعد أن بدأت عام 89 تقديم البرنامج الأشهر على مستوى العالمOprah Show، وهو برنامج يومي بدأ بتسليط الضوء على القضايا الإجتماعية التي تهم المجتمع الأمريكي وحقق نجاحاً استثنائياً بفضل الحضور الطاغي لمقدمته وطريقة حوارها لتصبح نموذجاً إعلامياً هاماً على مستوى العالم، وتحول مع الوقت كجزء أصيل من الثقافة الشعبية الأمريكية ويتصل بكل تفاصيل حياتهم، لتصوّر Oprah عدة حلقات تاريخية مع نجوم ورموز المجتمع الأمريكي.

وأنشأت وينفري بعدها شركة انتاج خاصة بها وإستديو في شيكاغو؛ لتصبح ثالث امرأة تملك شركة إنتاج، ومنذ عام 1995 لم تخلُ قائمة لمجلة فوربس الاقتصادية من اسمها واعتلت القائمة 3 سنوات متتالية وأصبحت أول بليونيرة سوداء في العالم إذ تقدر ثروتها بـ2.5 بليون دولار.

اضافة الى ذلك، هي ناقدة أدبية مرموقة وناشرة صحفية، ما جعلها ثاني أكثر الشخصيات تأثيراً في العالم عوضاً عن كونها واحدة من أغناهم أيضاً، وهي اليوم تملك طائرة خاصة.

50e60953dd.jpg

وقدمت Oprah آخر حلقات برنامجها في 25 ايار 2011، بعد أن قررت الإعتزال بشكل نهائي والتفرغ ﻹدارة شبكة القنوات الفضائية الخاصة بها OWN .

عانت وينفري طوال حياتها من زيادة وزنها وشكّل لها هذا الأمر عقدة… عام 1986، عاشت علاقة حبّ مع الكاتب ورجل الأعمالStedman Graham ثمّ أعلنا خطوبتهما واتفقا على الزواج في الـ1992 إلا أنّ هذا الزواج لم يتمّ، وخلال عملها فيBaltimore، وقعت في غرام رجل متزوج واستمرّت علاقتها به 4 سنوات لكنّها رفضت الكشف عن هويته أو إسمه.

 انتقال أوبرا وينفري من حياة الفقر والشقاء إلى حياة الشهرة والرفاهية لم يغيّرها، فرغم تصدرها قائمة النجوم الأكثر نفوذاً في العالم، فهي تُعد من أكثر الشخصيات الإنسانية حول العالم، حيث إنها أسّست العديد من الجمعيات الخيرية وتتبرّع بشكل مستمرّ للفقراء والمحتاجين.

18a4c3a547.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو… إليسا تفقد الوعي على المسرح

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة