ميْتات يومية وجيزة

تضمّنت مجموعة "ارتحالات صغيرة" التي نقتطف منها القصائد التالية مقدّمة وضعتها الشاعرة الكولومبية بِيِيدادْ بُونيتْ Piedad Bonnett جاءَ فيها:

إن إحدى وظائف الشعر مُساءلةُ العالَم، دُونَ ادعاء العثور على إجابة. بمعنى، الإشارة إلى اللغز، والفراغ، والارتياب. ويُترجِم "ارتحالات صغيرة" لـ باورا رودريغيث لِيتون، بحثاً حين يَنطلق من صوت، هو صوتُها، صوت الفرد؛ فهو يُحيلنا إلى أكثر من صوت مُطْلَق وحاسم، صوتِ النَّوعِ ذاتِه.

تُصوِّب الشاعرة البوليفية سلسلة أسئلتها؛ الصريحة والمضمرة، إذن، إلى ما هو وجودي خالص، إلى الأصل، وإلى الزمان الذي صُنِعْنا منه، وإلى ما فينا من مكوِّن حيوانيٍّ ومتعالٍ أيضاً. مادَّتُها هي، كذلك، ضبابية، لا يُقبض عليها، مما يمنح كلمتَها ذلك الغموض التعبيري الخاص بكثير من الشعر الجيّد. ويعني هذا أننا نَصِلُ إلى عُمقِه مَقودين بحدس اللغة، وليس بأيّ مَنْطق نحويٍّ، لأن "ارتحالات صغيرة" مبنيٌّ على الاستعارة، وهي الطريق الوحيدة الممكنة للهروب إلى الصمت، الذي سيقتضي التخلي عن البحث.

"مِن بحر قديمٍ/ يبقى لنا المِلحُ/ الذي يأتي/ ليكتُبَ /الأسماءَ"؛ بهذا الملح كتبتْ باوْرا رودريغيثْ هذه الأبيات تاركةً طَعْماً حِرِّيفاً في فَمِنا، ومُغرِقةً إيَّانا في ضآلَتِنا، وفي جُرحنا، وفي شيء نعرف أنه قد ضاع، والذي رُبما نُبرِّر وجودَنا بالإصرار على البحث عنه.


(1)

يُغيّر
التخريبُ
مجرى
الزمان،
يُعكِّر
الماءَ.
يُسوّي اسمٌ فائتٌ
مُحيطَ مُحيّاك.
تتمنّع بشرةُ الأيامِ
عن أنْ تتشقَّقَ بيُسر.

أخيراً،
سنتصالح مع المجهول
مِثلَ رحّالة مغتَرّين
سنُزَقزق
إنْ ترَكَ الجوعُ لنا فراغاً في الذاكرة.
وسيَكُون جبينُنا محظوظاً.

ها هي السماءُ
تُكركر
الآنَ!


(2)

أيكون وَهَن الذاكرةِ
ما يقودُنا باليد
لنتحسَّسَ الهاوية؟

إقامتُكِ في هذا الفضاء الصغير
تُحوِّلك إلى عجينةٍ من أرواح.

حَفْرُكِ الخواءَ
وطَمرُكِ إياه
بالعطش ذاته
يُلمِّعنا بهالة بُغاثٍ حولَ حيوانٍ جريح.
ترسُمُ
الميْتاتُ
اليوميّةُ
الوجيزةُ
المسافةَ بيننا
وبين ذواتنا.

كيف يكون حَفْرُ الجوِّ في صمت؟
كيف الرُّجُوع أدْراجَ هذه الارتحالاتِ الصغيرة؟

ستكون هذه المغارةُ
بعيدةُ الغورِ
فقدانَ الذاكِرةِ،
وخداعَ
الإقامةِ في ذكرياتٍ
قصيَّةِ الأصْل.


(3)

أسماءٌ
مقيَّدةٌ
إلى عُقَد غريبة،
أبناءُ حبْلٍ مَرْخيٍّ.
ويهْوي
الصّيفُ
متْخَماً
زخارفَ خَرَزيّة.

يَصِل من البحر القديم
دافِعُ
عناقِ
لباسٍ ناعم في الذّكرى، *
ودفءٌ مهدَّد بالانقراض.

وخلسةً تتضرَّعين،
وتُنادين الإله.
مِن بحر قديمٍ
يبقى لنا المِلحُ
الذي يأتي
ليكتُبَ
الأسماءَ.


(4)

وقْتٌ محدَّد يُنعِش جفنةَ ماء.
ماءٌ يندلق على اليديْن:
مُهمّةٌ غير مكتملة،
انعكاسٌ للماضي ناءٍ
لم نكنْ فيه
أبطالاً ولا شهوداً.
خواءٌ
مثقوب
من فرْط التّقطير
تهْوي السّماءُ
كحِجاب رمادي
من دُخان.

تَعْرف
الرّوحُ العمياءُ
كيف تفتح قُفلاً،
تَجُسّ
حافَّةَ
الحياةِ،
تَخيط الطُّرق ببصمات الأصابع.


(5)

إنه امتيازٌ لكِ
أن تتأمَّلي
النجوم
وأنْ تَنْزَعي عنها أوراقَها
كأزهارِ دَهْلِيّة يابسة
في حفلة غامضة.

أَحْدسُ
تمزُّقَ
النّورِ المحْتَضَر
بِصُراخه الذي يتطاير للآن
ما وراء المياهِ التي لم يَرْهَبْها
ذلك البَحَّار المجنون أبداً.

يتبدّى الظلامُ طويلاً،
وأصْواتُه نُباحاً.
الرَّذيلة مهما خفيتْ
فهي تُغطي
أرَقَ النَّهار.


(6)

مَنامة مُدهِشة
بَرْدُ العَدَمِ لا يُبدِّدُ النَّمْل
الذي يواصل تغذيةَ إيقاعِ مغارتِه
مِثل الدُّبال الذي يُسرمدُ الحياةَ
في حُلُم نباتيّ مديد.

الفَجُّ في رائحة الرَّمل
لا يُبدِّدُنا:
ذاك البحر المتغطرس
يزأر
متجعِّداً
وأزرَقَ.

التفكير
مهمَّةٌ فادِحة:
تفاهةٌ للغة التي تَحْدُث وئيداً
والزَّمن
ربما
لا يُوجَد
خارجَ
الجسَدِ
الذي يتقَّدمُ نَهْراً.


(7)

التفكير في أَنَاسْتَسْيا
أتحَدّث
عن زمان
مَلْفوفٍ مثل خيوط عنكبوتٍ بين الأصابع.
واللحنُ يَصِلُنا فَجْراً،
يُذكِّرنا بالماء أزَلِيِّ الانسياب
في الحوض حيث يسبح البَطّ؛
بينما يتنزّه
الموتُ
عبر حَنَكِ الجَدَّة المجهولة
التي كُنا ذاهبين لزيارتها.

كان التَّيَهان قد بدأ لمّا نَسِي اسمَه
فاحتفظ بمالِه داخِل كتابٍ بالمكتبة.

هي،
التي كانتْ تتكهّن بوجود أشباح
أنا،
التي كنتُ أُصادِفُها في بُقَع الميازيب.
هي،
التي كانتْ تستنشق ذُباباً عبر الفم.

المِفصَّلاتُ كانت قد انهارتْ
والصَّدأُ بَلَغ السماءَ.
والبحثُ عن شيء ضائع
(لا أَعْرِف ما يكون)،
جَعَلَ البيتَ كلَّه يُفَرّغ في الفِناء.

كنا نعدو فوق الملاءات،
سَعْياً مِنّا
إلى حماية
أقدامنا.


(8)

للسماء
عُواءُ
ذِئبٍ،
تَلْحسُنا
طويلاً وواسِعاً
بحنان بقرة.

تُروِّضنا
في مساء ورديّ
يكاد يَنزِف،
مساءٍ خالٍ من الصّمت.

يَحْدُث
حينئذ الزَّمانُ:
رقيق،
مُخْتَصَرٌ،
لِنَقُلْ مُتآكِلاً مِنَ الاستعمال.
متمرِّداً
يزْلِق بين الأصابع:
إنه لا شيء.


(9)

تُدَمْدِمين الكلمة،
تغرقين
في صمت
في زمن الجدب،
تلوذ العينان بِشاشةِ عملاقة:
زمن
صاخبٌ
يتلبَّس
في الخلايا
كموجة ملتهِبة.
ألرُبَّما
لن نكون
بدائِيّين
من جديد؟
الآن لنْ
نكتشفَ النار؟


(10)

ربما عضَضْتِ الحزنَ مرّاتٍ زِيادةً.
أنْزَفتْكِ الكلمةُ.
ومن عيْن العمى
نَبَع فيكِ النسيانُ.
أنقذْتِ نفسَكِ.
تلفَّفْتِ بعِظامِك.
صقلْتِ إنْبيقَكِ.
وبقلْبٍ مُشْرَع،
خفقْتِ.


* باوْرا رُودْرِيغِيثْ لِيْتُون Paura Rodríguez Leyton شاعرة وصحافية، من مواليد 1973 في العاصمة البوليفية لاباز، صدرتْ لها أربعة دواوين شعرية هي: "عن الشجرة والصلصال الأزرق"، و"طقوسُ الرحيل"، و"سَمَك من حَجَر"، و"ارتحالاتٌ صغيرة"؛ وهو ديوانها الأخير الذي صدر عام 2017. كما صدرت أعمالها في أنطولوجيات عديدة في القارة اللاتينية من بينها "متُّ وقمتُ من بين الأموات".

** ترجمة عن الإسبانية: مزوار الإدريسي

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو… إليسا تفقد الوعي على المسرح

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة