أزمة في ايران.. بسبب البصل!

أزمة في ايران.. بسبب البصل!
أزمة في ايران.. بسبب البصل!

أدت الأزمة الاقتصادية في إلى ارتفاع هائل وعشوائي في الأسعار، حيث يتفاجأ المواطنون كل يوم بسعر جديد للسلع والمواد الغذائية.

وتحولت البصل إلى مادة للسخرية عبر مواقع التواصل عندما ارتفع سعر البصل أربعة أضعاف في غضون أسابيع في إيران، ووصلت إلى ما يقرب من 11 ألف تومان أي بحوالي دولار أميركي للكيلو الواحد.


ويقول ناشطون إن البصل الذي يعد جزءا مهما من سلة الغذاء للطبقة العاملة الإيرانية، تحول إلى مادة كمالية، نظراً لارتفاع سعره حيث لا يتجاوز الدخل الشهري لهم حوالي 100 دولار.

وكانت أسعار باقي المواد ارتفعت بشكل أكبر، مثل اللحوم التي فاق سعرها أكثر مما لحق بالبصل بعشر المرات، حيث باتت اللحوم بعيداً عن متناول العمال والطبقات ذات الدخل المحدود.

وتفيد تقارير وسائل الإعلام المحلية أن وجود البصل في المتاجر تضاءل خلال الأيام الأخيرة بسبب ارتفاع أسعاره.

وعزى رئيس اتحاد تجار الخضار والفواكه في إيران، أسد الله كارغر، ارتفاع أسعار البصل إلى زيادة عمليات تصديره من قبل التجار.

كما ربط كارغر في تصريحات لوكالة "إيسنا"، السبت، شح البصل في المتاجر إلى السيول والفيضانات الأخيرة في عدة محافظات في البلاد.

ويقول خبراء إنه بسبب فقدان العملة الإيرانية قيمتها مقابل الدولار، غالباً ما يكون التصدير أكثر ربحا للمنتج المحلي.

وقد حاولت الحكومة كبح جماح المضاربين والتجار، واعتقلت العشرات منهم ولكن تركيبة السوق والعرض والطلب ما زالت تتأثر بشكل كبير بسقوط الريال أمام العملات الصعبة.

وكان مركز الإحصاء الإيراني ذكر في تقرير بمناسبة بداية السنة الإيرانية في 21 اذار ، أن التضخم ارتفع السعر بنسبة 50% تقريبا، خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

ووفقاً للتقرير، فإنه من اذار 2018 إلى اذار 2019، ارتفعت أسعار المواد الغذائية والمشروبات 73.2%، بينما زاد الحد الأدنى للأجور بنسبة ضئيلة جداً مقارنة بالتضخم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى