الذهب يعاود بريقه مع مخاوف من ركود في الاقتصاد الأميركي

الذهب يعاود بريقه مع مخاوف من ركود في الاقتصاد الأميركي
الذهب يعاود بريقه مع مخاوف من ركود في الاقتصاد الأميركي

ارتفع الذهب، اليوم الاثنين، مع تراجع إقبال المستثمرين على الأصول العالية المخاطر بفعل مخاوف من ركود محتمل للاقتصاد الأميركي وتباطؤ في النمو العالمي، مما يزيد الإقبال على المعدن الأصفر إلى جانب الين والسندات.

وكان سعر الذهب في المعاملات الفورية مرتفعا 0.2 بالمئة عند 1315.98 دولار للأوقية (الأونصة)، بينما زادت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.3 بالمئة إلى 1315.70 دولار للأوقية.


وسجل المعدن، الأسبوع الماضي، ثالث مكسب أسبوعي على التوالي وارتفع واحدا بالمئة، وهو أكبر مكسب أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في أول شباط.

وتخلى مستثمرون عن الأسهم ولجأوا إلى الأمان الذي توفره السندات، بينما حلق الين الياباني قرب أعلى مستوى في ستة أسابيع، بحسب ما نقلت "رويترز".

وقال مايكل مكارثي كبير خبراء الأسواق لدى "سي.إم.سي ماركتس": "السوق في وضع عزوف عن المخاطرة. يبدو أن البيانات الصادرة مساء الجمعة من وأوروبا، خالفت التوقعات".

وأظهرت بيانات يوم الجمعة أن النشاط الصناعي في الولايات المتحدة تباطأ في آذار، وأن أداء الشركات بمنطقة اليورو أسوأ من المتوقع هذا الشهر، مما يؤجج مخاوف بشأن النمو العالمي.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 1562 دولارا للأوقية.

وزادت الفضة 0.3 بالمئة إلى 15.46 دولار، كما ارتفع البلاتين 0.5 بالمئة إلى 847.99 دولار للأوقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى