بعد العقوبات على ايران... من أين ستؤمن الهند حاجتها من النفط؟

بعد العقوبات على ايران... من أين ستؤمن الهند حاجتها من النفط؟
بعد العقوبات على ايران... من أين ستؤمن الهند حاجتها من النفط؟

أفاد وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي دارمندرا برادان، الثلاثاء، بأن الهند ستحصل على إمدادات إضافية من دول رئيسية منتجة للنفط وذلك لتعويض إمدادات النفط الإيراني.

وقال الوزير على موقع : "الهند وضعت خطة قوية لتوفير إمدادات كافية من النفط الخام لمصافي التكرير، وإن هذه المصافي مستعدة تماما لتلبية الطلب الداخلي على البنزين والديزل والمنتجات النفطية الأخرى".


وأعلنت يوم الاثنين أنها لن تمدد لما بعد الثاني من أيار الإعفاءات التي منحتها لثماني دول، من بينها الهند، لشراء النفط الإيراني.

وذكرت وكالة "رويترز" الأسبوع الماضي، أن مصافي التكرير الهندية قامت بزيادة مشتريات النفط من دول منظمة "أوبك" والمكسيك والولايات المتحدة في الفترة الأخيرة وذلك للتحوط من فقدان الخام الإيراني.

وتعتبر الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، وأكبر مشتر للنفط الإيراني، بعد الصين، ومع دخول العقوبات الأميركية على النفط الإيراني حيز التنفيذ في تشرين الثاني الماضي قلصت الهند مشترياتها من الخام الإيراني إلى النصف تقريبا.

وخلال فترة سريان الإعفاءات الأمريكية عملت الهند على شراء بعض كميات الخام من .

وطمأن الرئيس الأمريكي دونالد أسواق النفط بعد قرار وقف تمديد الإعفاءات، وقال إن ودولا أخرى في "أوبك" ستعوض تماما أي نقص في إمدادات النفط الإيراني.

من جهته قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن المملكة تتابع باهتمام التطورات في أسواق النفط عقب القرار الأميركي، مشيرا إلى أن بلاده ستنسق مع المنتجين الآخرين للتأكد من توفر إمدادات كافية من النفط للمستهلكين، والعمل على ضمان توازن أسواق النفط العالمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى